الجمعة 19 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

المهندس بقرّ بدعم طهران للميليشيات في العراق

المهندس بقرّ بدعم طهران للميليشيات في العراق

استخدمت إيران الميليشيات الطائفية في العراق بعد الاحتلال كأداة ، لزيادة بسط نفوذها في البلاد ، فقدمت طهران لهذه الميليشيات الدعم الكامل بالمال والسلاح ، وأصبحت إيران هي المسؤولة عن جرائم الميليشيات البشعة التي ترتكب بحق المدنيين العراقيين ، وفي هذا الصدد ، أقر نائب رئيس هيئة ميليشيا الحشد الشعبي “أبو مهدي المهندس” ، اليوم السبت ، بأن إيران الداعمة الأولى للميليشيات في العراق، مشيرا إلى أن التحالف الدولي لم يقدم للحشد رصاصة واحدة منذ عام 2014، ولن نخجل من ذكر الدعم الايراني للعراق.

وقال المهندس في تصريح صحفي إنه “لم تجف دماؤنا بعد، ولحد الآن تنزف دماء في الحويجة وغيرها، وهناك من يريد ان ينسب النصر لهذا وذاك ويزوّر التأريخ ، مؤكدا أنه لا يوجد جهد دولي مساند لنا في تحرير تكريت”.

وأضاف المهندس أن “التحالف الدولي لم يقدم لنا طلقة واحدة خلال شهري تموز وآب من عام 2014 ويجب أن يُثبّت في التأريخ أن الرجل صاحب العمامة السوداء، وشباب هذه الامة هم من حرروا العراق ، مؤكدا بالقول إنه لن اخجل من ذكر دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية من السلاح والاستشارة والتخطيط وكذلك شباب حزب الله، كما أن ايران هي من خططت لفتح وتأمين طريق سامراء وادخلت الطائرات المسيرة والسوخوي لنا”.

وتابع المهندس أنه “عندما سقطت الرمادي أين كان التحالف؟ ومن حرر الفلوجة؟، فيجب على القنوات الرسمية عدم تزوير التأريخ والتقليل من تضحيات الحشد الشعبي، فمكافحة الارهاب مازالت تحارب، بينما السعودية والإمارات تضخ حتى الآن آلاف الدولارات لتخريب العراق، وأن المعركة لم تنته بعد ، داعيا بقية الجهات السياسية والدينية لتحويل الألوية لهيئة الحشد التزاما بتعليمات القائد العام ليكون الكل بمؤسسة رسمية تحت القانون”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات