الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

#مقاطعة_الانتخابات.. حملة تجتاح "السوشيال ميديا" ضد الأحزاب الفاسدة

#مقاطعة_الانتخابات.. حملة تجتاح “السوشيال ميديا” ضد الأحزاب الفاسدة

أطلق ناشطون ومغردون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، واستخدموا من خلالها وسومًا أبرزها (#ليش_انقاطع)(#لن_أنتخب)(#مقاطعة_الانتخابات)، وذلك للدعوة إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة، تعبيرًا للاستياء الشعبي والرفض القاطع لتكرار الوجوه والاحزاب الفاسدة، والتي جرّت البلاد إلى الويلات والمآسي، كما أكدوا أن خيار المقاطعة لغة احتجاج واضحة إزاء ما يحدث في البلاد من فوضى وسرقات ونهب للخيرات، والصراع من أجل الاستحواذ على كرسي الحكم على حساب البلاد وشعبه، كما أكدوا أن المشاركة في الانتخابات يعتبر دعمًا واضحًا وصريحًا لعملية سياسية فاسدة، داعين جميع أطياف الشعب العراقي إلى العزوف وعدم المشاركة؛ وذلك من أجل افشال العملية الانتخابية واغلاق الطريق أمام تكرار عودة الوجوه الفاسدة إلى سدة الحكم.

وفي التقرير التالي تم رصد أبرز التغريدات والبوستات التي استُخدِم من خلالها الوسوم أعلاه، دعوة لمقاطعة الانتخابات رفضًا لتكرار الوجوه الفاسدة، والتي أثبتت خذلانها وفشلها خلال الدورات السابقة.

 

حيث قال الناشط “غيث”: المشاركة في الانتخابات لا تأتي بجديد، سوى تبديل المواقع وشكل الائتلافات..

 

 

أما “ناصر” فقال: لن انتخب أولئك الذين باعوا البلاد فلم يبقوا خدمات ولا تنمية ولا منشآت… حولوها الى هياكل خربة..

 

 

وكتاب الناشط “سيف الكناني”: أقولها بصريح العبارة لا أحد نزيه واذا وجد لا يستطيع تقديم شئ بسبب حيتان الفساد..

 

 

وكتب “حسن عبد الله”: جميع الاطراف السياسية تشعر بالرعب من شبح المقاطعة التي أرمت بمستقبلهم على سكة الهاوية..

 

 

وقالت المدونة “سجى”: ان كنتم تريدون التغيير ف مقاطعة الانتخابات هي الخطوة الاولى ..

 

وكتبت المغردة “آمال الطائي”: لايوجد من يستحق ان يمثلني في مجلس النواب العراقي..

 

 

أما الناشط “صلاح لطفي”: أغلب الرموز الاجتماعية في العراق تخشى مقاطعة الانتخابات والاعم الاغلب يعمل على غرس الجهل والترهيب في أدمغة عامة الناس..

 

 

وكتب “حيد الشيخ”: ديمقراطية صاغها المحتل واللصوص على قدهم لن تنتج دولة بناءة البتة..

 

 

وقالت الاعلامية “ذكرى نادر”: مقاطعون: لن ألوث أصبعي بإختيار فاسد. لن ابصم بأصبعي على الاحتلال الايراني القبيح للعراق..

 

 

أما الناشط “أرشد العراقي”: أول إحتجاج شعبي فعلي على ما يجري في العراق من حكم الأحزاب

 

 

وكتب المدون “علي جار الله”: التغيير كلمة سمعناها في صيف 2014 وسمعناها الان وسنسمعها في صيف 2022 فهي إبرة مخدر ذات مفعول قوي..

 

 

أما “جعفر الموسوي”: يجب على كل عراقي وطني ان يقاطع الانتخابات..

 

 

وكتب الناشط “احسان هادي”: مقاطعة الانتخابات ببساطة هو سحب الثقة من كل الاحزاب وبرامجهم المزيفة

 

 

وقال “أسعد الجوراني”: المقاطعة فعل ثوري لايستطيعه الا من يستوعبه ويكمل طريقه من خلال رفع الشرعية عن العملية السياسية كاملها ومن ثم تدويل قضية العراق امام المحافل الدولية ..

 

 

أما “ولاء العبادي”: مقاطعة الانتخابات حتى لا يُقتّل أبنائنا ولا يُتتم أطفالنا ، وكي لا تسرق حقوقنا

المصدر:وكالة يقين

تعليقات