الأربعاء 23 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » الصراع السياسي »

مغرّدون: الانتخابات في العراق.. #افشل_انتخابات في 2018

مغرّدون: الانتخابات في العراق.. #افشل_انتخابات في 2018

دشّن ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاغ (#افشل_انتخابات_٢٠١٨)، تزامنًا مع انطلاق عمليات التصويت في الانتخابات البرلمانية العراقية، يوم السبت 12 أيار 2018؛ للتعبير عن موقفهم تجاه الفوضى الحاصلة في الانتخابات، والمسخرة التي رافقت عمليات التصويت، إضافة إلى دعمهم لحملة مقاطعة الانتخابات؛ احتجاجًا على تكرار الوجوه الفاسدة، والتي أثبتت فشلها في إدارة شؤون البلاد خلال السنوات السابقة، كما بينوا أن العزوف الذي بدا واضحًا خلال عمليات التصويت، يعكس حقيقة الاستياء الشعبي تجاه العملية السياسية والقائمين عليها، من الشريحة الفاسدة.

وفي هذا التقرير نتطرق لأبرز التغريدات التي استخدم فيها الناشطون الوسم أعلاه، للتعبير عن موقفهم تجاه العملية السياسية والانتخابات البرلمانية.

 

 

حيث كتب الصحفي “عبد اللطيف الزيدي”: ان خرجت النتائج بما يرضى الكتل الكبرى فلا صحة لها ، كون نسبة العزوف الكبرى هي بسببهم فلا اظن من انتخب اعادهم!!

 

 

وقال المدون “أحمد”: تزوير بتزوير لا يمكن ان تصبح انتخابات عادلة بوجود المفوضية الغير مرغوبة فيها..

 

 

أما “أحمد” فقال: الله يعين الشعب العراقي كمن يُخير بين السرطان والطاعون..

 

 

وكتب الاكاديمي “د. عمر راغب”: هل تعلم أن الذين نزلوا الى الشارع لجمع الحديد الخاص بالدعايات الانتخابية كانوا أكثر من الذين ذهبوا للتصويت؟!

 

 

وقال المحامي “علي جاسم”: تم تزوير نسبة المشاركة ورفعها ل 44%، المفوضية التابعة للاحزاب هذا دورها

 

 

أما المدون “مؤمن”: حسب المتابعات الاولية ان نسبة التصويت في انحاء العراق 20 ℅ اغلبية منها تزوير فانطلق

 

 

أما المغرد “مصطفى”: الحمد لله قاطعنا هذه المهزله التي دبر لها منذ بداية الاحتلال بواسطة المواد الدستوريه التي تتيح السرقه بواسطة الانتخابات

 

 

وقال المدون “نامان منذر”: اخيرأ انتهى صراح الانتخابات و ستتقسم السلطه من بعد ذالك .. اما الان فالعراق ينتضر سلسله جديده من المعانات

 

 

وكتب المحامي “عمر”: اصبحت الانتخابات محنة بعد ان كانت منحة

 

 

وقال الاعلامي “محمد الطائي”: ماتوقعه بعض المثقفين ربما سيحصل او حصل، فالخروقات المتعمدة في سير الانتخابات اثبتت مصادقية وصواب المقاطعة للانتخابات.

 

 

أما المدون “أيمن”: اليوم يحتاجون فعلا جمعيا يستعيدون فيه زمام المبادرة، ويقفون بالند من تلك الأحزاب وساستها الذين عاثوا في البلاد فسادا..

 

 

وكتب المغرد “ميثم محمد”: ثلاثة ارباع الشعب لا يؤمن بالعمليه السياسيه . شعب يائس وغاضب..

 

 

وقال “محمد الراوي”: صدق من قال إنها افشل انتخابات 2018 المشاركين أقل من 25% مع ذلك سنرى ان الوجوه والمناصب جاهزة ومتفق عليها

تعليقات