الأربعاء 18 أكتوبر 2017 | بغداد 19° C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

صفقة الارز التالف تكشف عن تطور الفساد الحكومي الذي وصل حد الاستهتار بحياة الشعب والتلاعب بقوته

صفقة الارز التالف تكشف عن تطور الفساد الحكومي الذي وصل حد الاستهتار بحياة الشعب والتلاعب بقوته

ان سئلت عن حجم الفساد في العراق فقد سئلت عن شيء مبهم ، فهو بات افة منتشرة في المؤسسات الحكومية ،وسمة مميزة لحكومات الاحتلال المتعاقبة ،لنهب وسرقة خيرات البلاد بشتى السبل والوسائل وبمختلف العناوين ،مرورا بصفقات الاسلحة والعقود الوهمية ،انتهاءا بكارثة قوت الشعب العراقي التي كان اخرها صفقة الارز الهندي التالف الذي وزع على المواطنين ضمن مفردات البطاقة التموينة .

ارز هندي فاسد تبلغ كميته اكثر من 41 طنا تدخل البلاد من دون اي رقابة، ويكتشف بعد توزيعها على المواطنين،تلفها ووجود حشرة حية فيه ، لتكون شاهدا حيا على مدى الفساد الحكومي الذي وصل اليه الساسة الحاليون وعدم مبالاتهم بحياة العراقيين .

وزارة التجارة الحالية من جانبها بتصريح لمدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب الحالي “هيثم الخشالي” اقرت بوجود حشرة داخل كمية من الرز المستورد تبلغ نحو سبعة الاف طن ، مؤكدة أن الشحنة فرغت وتم توزيعها على الأسر ضمن مفردات البطاقة التموينية منذ أكثر من 12 يوما ، مدعيا ان وجود الحشرة ليس سببا رئيسيا لرفض اي شحنة يتم استيرادها وهي تأتي مطابقة لشروط العقد الذي يدرس كل هذه الامور من خلال عرضها على جميع الدوائر الرقابية .

تورط ساسة حاليين وسابقين في صفقة الارز الفاسد ،الذي استوردته وزارة التجارة الحالية ،هو ماكشفته مصادر برلمانية حالية ، مبينة ان صفقة الارز التي جرت تحت حجة ( فرق السعر البالغة 4 دولارات للطن الواحد) ، مما يجمع بحدود 7 مليون دولار على الكمية الكلية وهو ما برر استيراد واحد من اسوأ انواع الارز في العالم و المليء بالعفن، مؤكدة انه تم  دفع بعدد قليل اخر من الاطنان داخل الشحنة بان يكون نظيفا وخاليا من العفن من اجل ايجاد التباس حول الشحنة التي وصلت نسبة العمولات فيها 30 %على الاقل.

دفاع وزارة التجارة الحالية عن الصفقة التالفة، تعد دليلا على فسادها ومحاولة منها للتغطية عليها ، هو مااعترف به ائتلاف مايعرف بدولة القانون بزعامة “نوري المالكي “، مؤكدا على ضرورة فضح كل من يقف وراء هذه الصفقة الفاسدة .

ائتلاف مايعرف بدولة القانون واصل اعترافه بفساد صفقة الارز الهندي ، ولكن بتصريح اخر للنائبة عنه “عالية نصيف “، التي اكدت أن هناك محاولات من وزارة التجارة الحالية لطمس معالم جريمة استيراد الأرز،مؤكدة أن حصر المشكلة في وجود حشرة حية في العنبر رقم واحد هي محاولة للملمة الفضيحة ، لأن الأرز تالف ومتعفن بشكل كامل .

لجنة مايعرف بالنزاهة البرلمانية اكتفت بالتصريح عن عزمها إجراء استجواب لوزير التخطيط الحالي “سلمان الجميلي” ، بصفته وزير التجارة وكالة، بسبب قضايا وملفات فساد مالي وادراي ومنها ما يتعلق بصفقة الرز الفاسد ومادة الطحين ايضا ، مبينة انه تم جمع تواقيع بهذا الشأن، وهي بصدد استكمال أوراق الإدانة.

ارز غير صالح للاستهلاك الحيواني ناهيك عن البشري ،هو مااقر به النائب الحالي عن محافظة البصرة “عادل المنصوري”،مبينا ان هناك 40 طنا من الرز الهندي التالف في موانئ البصرة، مؤكدا ان السفينة بقيت في البحر 30 يوما ورائحة التلف تشم من بعيد .

فساد مستشر في ملف مفردات البطاقة التموينية منذ فترة طويلة من حيث التجهيز السيئ واعتماد مناشئ رديئة ،هو مااشار اليه رئيس لجنة مايعرف بالبطاقة التموينية في مجلس محافظة بغداد الحالي ” فؤاد علي اكبر”، مبينا ان شحنة الارز الهندي التي دخلت ،تعد الاسوأ ما بين المواد المجهزة لغاية الان، وان صيغة التعاقد التي تتبعها التجارة الحالية تنص على اعتماد طرف ثالث اجنبي لفحص المواد الغذائية قبل وصولها الى العراق وهي من تحدد صلاحيتها من عدمها دون وجود اي سلطة رقابية للجهات العراقية.

لجنة مايعرف بالاقتصاد والاستثمار البرلمانية ذهبت الى مذهب سابقتها،بعدم صلاحية الارز للاستهلاك البشري ، وزادت عليها ان هذه الصفقة تقف وراءها مافيات فساد سواء في وزارة التجارة الحالية او من قبل التجار الذين يستوردون هذه الكميات ، مشددة على ضرورة وضع اليد على هذه الكميات ومحاسبة المقصرين .

تبادل الاتهامات كان ولازال سمة للمؤسسات الحكومية عند كشف فسادها .. اذ انكرت وزارة التجارة الحالية باديء الامر صلتها بهذه الشحنة وعند ثبوت استيرادها لها ،عادت لتقول أن وجود 800 الف كيس ارز تالف لا يعني ان شحنة الارز الهندي في البصرة فاسدة بأكملها.

الامر في الموانئ لم يختلف كثيرا عن وزارة التجارة الحالية ، اذ انكر مدير اعلام الموانئ الحالي “انمار الصافي”، مسؤولية الموانئ عما حصل في صفقة الارز،مبينا ان وزارة التجارة الحالية خاطبت الموانيء لتسهيل دخول شحنة الرز الهندي كونها مفحوصة وهي صالحة للاستهلاك البشري، ولا علاقة للموانئ بها .

وزير التجارة الحالي وكالة “سلمان الجميلي” وصف بقاتل العراقيين ، على خلفية صفقة الأرز التالف ،هو ماذهبت اليه جبهة مايعرف بالاصلاح البرلمانية على لسان النائبة عن الجبهة “عواطف نعمة” ، موضحة ان سلمان الجميلي متهم بصفقة الرز الفاسد ، كون (التندر) موقع من قبله وهو يتحمل المسؤولية الكاملة ، مضيفة ان هناك حراك سياسي من أجل إخراج اسم الجميلي من قضية الرز الفاسد لكي لا يتم محاسبته أو سحب الثقة عنه في البرلمان الحالي .

ثبوت فساد ماتحتويه هذه الصفقة ماليا وتلاعبا بحياة المواطنين ، لم يثن الحكومة الحالية ولم يوقفها عن مضيها في تطبيق ماجاءت به من اجندات خارجة لتدمير العراق وشعبه ، حيث اعلن عن استيراد شحنة جديدة حمولتها  ١٩ ألف طن من كمية مقدارها ٤٠ ألف طن تعتزم دخول الموانيء العراقية.

جبهة مايعرف بالاصلاح واصلت اعترافها بان هناك معلومات يؤكدها المختصون والمطلعون تفيد بأن الشركة المصدرة ترسل رز باربويلد اسمه (سوارنا) وأي أر ٣٦ وهذان النوعان اقل بمبلغ ٢٠ دولار للطن الواحد عن رز باربويلد الهندي نوع (IR 64) الذي هو الرغم من عدم جودته سعره أرخص من السعر المتعاقد عليه.

مستقبل اقتصادي مبهم وخطير ينتظر العراق بسبب الفساد المستشري فيه ، هو مااكده البنك الدولي في دراسة جديدة له ، مشيرا الى ان الدين العراقي يشكل ما نسبة 70 ٪ من الناتج المحلي ألاجمالي في عام 2016 ، مرحجا بقاء الوضع الاقتصادي فيه هشاً،مع استمرار العنف والمعارك وتراجع أسعار النفط مقابل ارتفاع تكاليف الاحتياجات العسكرية والإنسانية.

البلاد مقبلة على فوضى عارمة جراء تفاقم الفساد في المؤسسات الحكومية وانتشار البطالة ،هذا هو جزء بسيط مما اقر به وزير التخطيط السابق في حكومات الاحتلال المتعاقبة “مهدي الحافظ “، مبينا ان  نسبة البطالة ارتفعت مستوياتها وبشكل كبير ،وفي حال عدم تداركها من خلال توفير فرص العمل للعاطلين ،فأن الوضع سيكون خارج السيطر ولايمكن تداركه وستؤدي إلى انهيار العراق.

الفساد الحكومي لحكومات الاحتلال المتعاقبة بحسب منظمات دولية ادى الى وصول نسبة الفقر في العراق الى ما بين 30 إلى 40 بالمئة، فضلا عن تراوح نسبة البطالة بين 50 إلى 60 بالمئة، مؤكدين ان هاتين النسبتين في ارتفاع بسبب تواصل الفساد الحكومي .

فساد مستشر ينخر مؤسسات حكومات الاحتلال المتعاقبة منذ 13 عاما ،ادى الى افلاس البلاد وتكوين جيش من العاطلين عن العمل ، فضلا عن ملايين النازحين الذين يفتقرون لابسط مقومات الحياة البسيطة ويمرون بظروف معيشية صعبة ، ليثبت هذا الفساد وماآلاته بان هدف هؤلاء الساسة تدمير البلاد ونهبها ،وتكوين امبراطوريات مالية تابعة لهم على حساب هذا الشعب الذين يعاني الامرين .

يقين نت

م

تعليقات