الأربعاء 18 أكتوبر 2017 | بغداد 18° C
الرئيسية » تقارير »

حرائق العراق...سببها الإهمال وهدفها التغطية على الفساد

حرائق العراق…سببها الإهمال وهدفها التغطية على الفساد

حرائق في كل مكان ، تشتعل العراق ، ليس الاشتعال بمعناه المجازي وإنما تلتهم النيران مرافق شتى ومؤسسات مختلفة ، تتكرر الحوادث وتزداد الخسائر المادية والبشرية ، في ظل ارتفاع درجة حرارة الجو لأكثر من 50 درجة مئوية وانعدام الخدمات من ماء وكهرباء وعدم توفر شروط الامانة والسلامة  دون ان يصل احد الى خبر يقين حول اسباب حدوث الحرائق وتكرارها وعدم القدرة على معالجة الظاهرة،.

الحرائق في العاصمة

ففي بغداد وحدها غيض من فيض من حالات الحرائق في جميع مناطق العاصمة فعلى سبيل المثال لا الحصر وفي الآونة الاخيرة اشتعل حريق في علوة جميلة شرقي بغداد، واندلع حريق كبير، ، بالقرب من السفارة الإماراتية في منطقة المنصور العاصمة بغداد، كما اندلع حريق داخل فندق اطلس في شارع السعدون ببغداد واندلع حريقان اخران  احدهما في محال لبيع الأثاث جنوبي بغداد ، واندلع حريق ، داخل معمل لتصنيع الايس كريم قرب تقاطع المسبح وسط بغداد ، فيما اشتعل حريق ، في مولدة كهربائية في منطقة الدورة جنوبي بغداد ، ونشبت النيران  في أحد المباني الواقعة خلف عمارة الجادرجي التجارية في منطقة المنصور غربي العاصمة بغداد، وتشهد بغداد ظاهرة اشتعال السيارات وهي متوقفة بسبب رداءة الوقود الايراني المتسبب في تلك الحرائق، وكانت  أحدث حالات اشتعال النيران في السيارات وقعت بالقرب من مستشفى الشيخ زايد في ساحة الاندلس في العاصمة بغداد.

محافظات اخرى

الحرائق المتكررة لم تقتصر على بغداد فقط وانما شملت جميع المحافظات ففي الانبار  اندلع حريق ضخم  في شركه الشهيد العامه للنحاس والاجهزه الميكانيكيه في عامرية الفلوجه ، مسببا خسائر مادية كبيرة ، وفي  المثنى  اندلع حريق في مطبخ مستشفى الولادة والأطفال بالسماوة مركز المحافظة, الامر الذي اجبر ادارة المستشفى على  نقل المرضى ومرافقيهم الى خارجها بعد انتشار الدخان في جميع طوابقها بعد ان ادى الحريق الى اضرار مادية جسيمة ولم يسفر عن أي إصابات بشرية، مشيرا إلى أن فرق الدفاع المدني تمكنت من السيطرة على الحريق للحيلولة دون وصول السنة النيران إلى أقسام أخرى من المستشفى.

ديالى هي الاخرى شهدت اندلاع حريق في مديرية الشباب والرياضة بالمحافظة حيث اكد مدير شباب ورياضة محافظة ديالى “هيثم عبد الستار”، ان فرق الدفاع المدني تمكنت من اخماد حريق اندلع في الطابق الثالث من المديرية بسبب تماس كهربائي ما ادى الى حدوث اضرار مادية جسيمة الاثاث والسقوف والجدران في الطابق الذي اندلع فيه .

مخيمات النازحين لم تسلم من تكرار الحرائق والتي كان ابرزها في الاونة الاخيرة اندلاع حريق ، في مخيم للنازحين شمالي محافظة ديالى بسبب ما قيل انه  تماس كهربائي ، بينما التهم الحريق خيمتين في مخيم البو حنيحن للنازحين (12 كم شمال العظيم) بسبب تماس كهربائي ادى الى التهام النيران الاثاث المنزلي لعائلتين بالكامل دون اي اصابات بشرية ، فيم التهمت الحرائقُ نحوَ 70 دونماً من أشجار النخيل والحمضيات في بعقوبة ومحيطِها،  حيث اقر  قائممقام قضاءِ بعقوبة “عبد الله الحيالي بان أغلبَ الحرائق مفتعلة وهدفهُا التجريفُ لتحويلها الى قطع سكنية خاصة في المناطق الحيوية ليدخل الفساد والصفقات والمصالح عاملا مؤثرا في ظاهرة الحرائق المنتشرة في طول البلاد وعرضها.

النجف هي الاخرى شهدت اندلاع حريق في احدى البنايات القديمة في “شارع الصادق” بالمدينة القديمة ما اسفر عن وقوع خسائر مادية كبيرة ، بينما اندلع حريقان، احدهما في مستشفى الصدر والاخر في فندق وسط النجف القديمة ، وامتد زحف النيران الى فندق وسط محافظة كربلاء ، ما أدى إلى تضرر بعض غرفه وهرعت فرق الدفاع المدني لإخماد ألسنة اللهب.

رئيس اللجنة الامنية في قضاء الصويرة “مكصد العجيلي” التابعة لمحافظة واسط اكد من جهته ان فرق الدفاع المدني تمكنت من اخماد حريق اندلع في عدد من المحال التجارية بالقضاء ما ادى الى الحاق خسائر مادية دون وقوع اية اصابات بشرية

شمالا في دهوك لقي عامل مصرعه ، نتيجة اندلاع حريق داخل محطة وقود بمدينة زاخو الواقعة شمال مركز محافظة دهوك بينما ادى حدوث تماس كهربائي ، في منزل بناحية الطار جنوب شرق مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار الى مصرع واصابة اربعة اشخاص من اسرة واحدة بينما شب حريق  , في سوق تجارية وسط قضاء رانية شمال شرق محافظة السليمانية، التي شهدت ايضا اجتياح النيران لمئات الدونمات الزراعية في قرى تابعة لمنطقة قرداغ شمال، بمساحة زراعية تقدر بأكثر من خمسمئة دونم في أربع قرى بمنطقة قرداغ.

الاسباب والتداعيات المحتملة

تكرار حوادث الحرائق في مختلف المحافظات باستمرار يعزوه كثيرون الى الرغبة في التغطية على اشكال الفساد المستشرية في كافة المؤسسات لاسيما وان الكثير من تلك الحرائق يقع داخل مؤسسات كبيرة ويتم تفسير الامر بسذاجة بان ماسا كهربائيا تسبب في الحريق في وقت لم تبذل فيه الحكومة جهدا يذكر لمحاربة هذه الظاهرة والقضاء على اسبابها بسبب استفادتها منها وتعمدها في اوقات كثيرة الى افتعالها، لتحقيق مكاسب اقتصادية لبعض المتنفذين كتحويل الاراض الزراعية الخصبة الى اخرى سكنية ترتفع اسعارها بعد استيلاء هؤلاء المتنفذين عليها فضلا عن الفشل الحكومي الذريع في محاربة الظاهرة والتقصير المتعمد في التحرك تجاهها ما ولد ، شعورا لدى  الناس بخطر النيران المشتعلة من وقت لاخر في العديد من المرافق والمؤسسات وافقدهم الثقة في تلك الحكومة التي لا تبالي باغراق البلاد في الفوضى والفساد في مقابل التغطية على جرائمها وانتهاكاتها .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات