الثلاثاء 20 فبراير 2018 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » العنف والجريمة بالعراق »

مغردون: ما علاقة هجوم بغداد بالانتخابات العراقية المقبلة؟

مغردون: ما علاقة هجوم بغداد بالانتخابات العراقية المقبلة؟

في أعقاب التفجير المزدوج الذي ضرب “ساحة الطيران” وسط العاصمة بغداد، تصدّر هاشتاغ (#بغداد) لائحة الهشتاغات الأكثر تداولاً في العراق ولبنان والأردن والإمارات.
وناقش المغردون الخبر في إطار الانتخابات العراقية المرتقبة في مايو/أيار، والخارطة التي رُسمت في الأيام الأخيرة لتحالفات الكتل السياسية في الدولة.
ويعتبر الهجوم هو الأعنف الذي شهدته العاصمة بغداد، منذ فترة زمنية ليست بالقليلة.
وفي هذا التقرير جمعنا عددا من التغريدات التي تعبّر عن رأي مدونيها، حول انهيار الوضع الأمني في العاصمة بغداد وعلاقته بالصراعات السياسية مع قرب موعد الانتخابات، وأزمة التحالفات الجديدة.

حيث كتب المدون (حازم): انفجار #ساحة_الطيران في #بغداد مع قرب #الانتخابات ..أما آن لكلاب #ايران وجماعة #المالكي أن يتوقفوا عن استخدام اسلوب المفخخات ويرحموا الناس !! أعان الله الشعب #العراقي على هؤلاء ..

 

وكتب المدون (حسين الجنابي): #العراق #ساحة_الطيران #بغداد_تنزف_صباحاً #بغداد_تنزف #بغداد #Baghdad #الانتخابات السياسيون في العالم كالقرود في الغابة ، إذا تشاجروا أفسدوا الزرع ، وإذا تصالحوا أكلوا المحصول. لعنة الله على السياسين

المدون (عمر العراقي) كتب: كم تمنيت ان يكون العراق دولة فقيرة ،لعلنا نعيش بسلام ??.. #عمر_المفرجي #بغداد #ساحة_الطيران

 

أما المدون (ابن العراق)، فكتب: #بغداد تنزف تحتضر وتتعسر حتى يوم #الانتخابات بسبب المحاصصة الطائفية المقيتة أصبح دم الشعب العراقي ما أرخصة الرحمة والخلود لشهدائنا والشفاء العاجل للجرحى والصبر والسلوان لذويهم #ساحة_الطيران

المدونة (زهور العراقي)، كتبت: #ساحه_الطيران لعبة سياسية انتخابية ورساله واضحة لسياسيي العراق اصحاب الاجندات الخارجيه بعدم رضا اسيادهم لتحالفاتهم الاخيرة #الانتخابات_العراقية #العبادي #عراق_النصر

وكتب (عبد الله العراقي): البعض يوهم الناس ويحتال عليهم بأن قائمته عابره للطائفية وتحتوي جميع المكونات ونسي أو تناسى بأن مشكلتنا هي جميعهم فاسدين . #ساحة_الطيران #بغداد #الانتخابات #العبادي

وكتبت المدونة (أم عراق): رجاءا لتنتخبون احد كون مراكز #الانتخابات تكون فارغة بيومها حتى لوتجي فتوة من السماء، بس مرة وحدة بحياتكم اتفقوا وراوهم للفاسدين حجمهم الحقيقي كافي نفاق، تشتمون بيهم وانوب ترحون تنتخبوهم #ساحه_الطيران #تفجير_ساحة_الطيران

المدون (أحمد السامرائي)، كتب: الكل مشغول بـ #الانتخابات حتى #العبادي نفسه قد بدء مراسيم هذه التطورات ونحن كـ عراقيين نعزي أنفسنا بأستشهاد كوكبة من الأبرياء ومن وسط العاصمه #بغداد #ساحة_الطيران ، ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل

أما المدن (أحمد الشمخي) فكتب: يا سادة يا كرام كلامكم لا يعيد شهيد ولا يشافي جريح ولا يمسح دموع يتيم ولا يداوي اهات ام ثكلى او زوجة ارملة كلامنا حده هنا لا يسمن ولا يشبع التغيير بالانتفاض على الطائفية المقيته ونظام الحكم الفاسد السيء #بغداد #ساحه_الطيران

وكتبت المدونة (سوز الكردية): صورةمؤلمة في #بغداد #ساحة_الطيران #الانتخابات_العراقيه وماادراك ماالانتخابات العراقية من النزاهةوالخوف من الله برغم لاالدنيا رحم بحاله وعمره ولاالسياسيين سوألي لجهة الذي دبرالاجرام بماذاربحتم بعداستشهاد هذا المسن؟! بماانتم تعرفون بعضكم لماذالاتقاتلون فيمابينكم بعيداعن المساكين

أما المدون (بلال)، فكتب: #الإنتخابات : نفس الطائفية نفس المحاصصة نفس الوجوه القذرة ونفس التفجيرات والضحية الشعب العراقي #ساحه_الطيران

وكتب المدون (مالك جواد): #ساحه_الطيران الرحمه والغفران للشهداء الذين سقطوا اليوم في ساحه الطيران وسط #بغداد #السياسيين يتعاركون ع المناصب ومشغولون بالتحالفات الجديده وتاركين ابناء الشعب يذهبون ضحايا نتيجه اخطائهم #بغداد_تنزف_صباحاً

ويذكر أن ساحة الطيران شهدت عددًا من التفجيرات السابقة خلال الفترات الماضية للانتخابات، أو مفاوضات تشكيل الحكومة من 2011- 2018، حيث كان عددها 9 تفجيرات، أسفرت عن مقتل  158 شخصًا، وإصابة 800 آخرين.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات