الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

هاشتاغ "#كxاxفxي".. صرخة العراقيين بوجه الأحزاب الحاكمة

هاشتاغ “#كxاxفxي”.. صرخة العراقيين بوجه الأحزاب الحاكمة

حقق هاشتاغ (#كxاxفxي) صدارة الترند المحلي للعراق، ضمن التغريدات الأكثر تداولاً على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بعد مرور ساعات فقط على تدشينه من قبل مغردين عراقيين.
وانتقد المغردون عبر آلاف التغريدات من خلال هذا الوسم، الفساد الحكومي المتفشي، وتردي الأوضاع في البلاد على كافة الأصعدة، كما أعرب العديد من الناشطين عن امتعاضهم من تناسي السياسيين هموم المواطن وصراعهم على المناصب.

وجمعنا في هذا التقرير أبرز “التغريدات” التي عبّر كاتبوها عن رأيهم في الوضع الذي يمرّ به العراق، من فساد ومآسي وصراع مستمر بين السياسيين للحصول على مكاسبهم.

 

حيث كتب المدون “أزهر الشامي”: في عزاء والده الذي استشهد في المسطر.. قالوا له: خاتمة الأحزان.. فرد عليهم: بل خاتمة الاحزاب!!

 

وقال المدون “د أبو العلاء”: ول مرة 250 نائب يحضرون في #مجلس_النواب للتصويت على التصويت السري لتاجيل #الانتخابات_العراقية ولم يحضروا لمناقشة القرارات المهمة

 

أما المدون “محمد” فنشر: ابتسم قليلاً ربما الانفجار ألقادم انت شهيد

 

المدون “خليل الرفاعي” كتب: أشراك نفس الوجوه التي سرقتنا بتلك السنوات في #الانتخابات القادمة ، هو دليل تقاسم السلطة بينهم ، ونهب قوت الفقراء ومصادرت احلام اجيالنا القادمة

 

أما المدون “كفاح” فكتبت: الخطأ الكبير الذي مازلنا نقع فيه بكل #أنتخابات هو الترحيب بمن كان ركنا من اركان الفساد وتقليده مناصب أملا في الإستفادة من خبرته في الأصلاح هذا ما يسمى السذاجة القاتلة..

 

وكتب المدون “آدم”: بطاقة الناخب .. مقابل الراتب آخر ما أبتدعته فنون التهديدات الديمقراطية للحكومة !!

 

ونشر المدون “محمد العبادي”: شاب عراقي في #الناصرية يصرخ وسط الشارع وبين الناس من السياسي الذي فقد ابنه لقد دمروا العراق وقتلونا !!

 

وقال المدون “شهيد العراق”: صمت يامن تسكنون في جحور في النجف كافي ايها العمائم الكاذبة كرهنا السياسة كرهنا المرجعية الصامتة

وكتب المدون “Legal and researcher”: التقشف يتحمله المواطن البسيط والمسؤولين وابنائهم في ترف

 

وكتب المدون “ليث”: العراق محتاج وحدة شعب والمجتمع الواعي لكي لا يحكمنا دكتاتور او مجموعة حراميه ولكن لا حياة لمن تنادي

المدون “محمد البندر” كتب: لطالما اننا نفرق ونقارن بين السياسين فلا حل لنا متى ما رفضناهم جميعا ذلك سيكون بداية الحلول.

 

أما “محمد الفهد” فكتب: في جميع الانتخابات السابقة شاركت مرة واحدة فقط ، انتخبت جهة كنت اظن بها خيرا ، لكن وعلى مايبدو الجميع سواسية ، هذه الانتخابات لم احدث بطاقتي الانتخابية ولن اشارك في الانتخابات ، غير متفائل باي تغيير

 

كتب المدون “مهند”: الانتخابات مسرحية كبرى و ضحك على الذقون و رئاسة الدول تكون بأشراف و دعم من الرابحين في الحرب العالمية الثانية لان المنتصرون في الحرب سيطروا على كل الدول بحيث لا يسقط رئيس أو تجري انتخابات إلا بموافقة دول التحالف في الحرب العالمية الثانية

 

وقالت المدونة “أم محمد”: المالكي موالي لأيران هاي منتهين منهه سليم الجبوري يااخوانه السنه شعنده يوميه رايح لايران شنو هم صار موالي ?

 

أما المدون “جعفر النقيب” فكتب: ولدنا في أوطان لا تكترث لأصواتنا إلا عشية الانتخابات لتكتمل بأرقامنا عملية التزوير الاعتيادية ، ثم نسقط حتى من حساب كوننا بشر !!

 

المدون “محمد” كتب: تحالفات عجيبة غريبة … شيء ما يشبه شيء . بالتأكيد هي غير مبنية على نهج وطني فقط مصالح …فيدني وأفيدك وبس

 

وكتب المدون “حسين”: بكل دول العالم الحكومة تشتغل عند الشعب بس احنه بالعكس نشتغل عند الحكومة ومخلين تيجان روس النه بيهة وخطوط حمر

 

وقال المدون “الجميلي”: الانتخابات عباره عن اختيارات بين : فاسد سارق مجرم لازم تختار واحد اما اذا ادور الزين عذراً عزيزي لا يتوفر لدينا لان الزين راح ومآ رد

 

أما المدون “علاء البديري” فكتب: يقول المثل الانگليزي إذا أردت أن تهدم مرحاض بسبب رائحته الكريهة فلا تبني المرحاض الجديد بنفس طابوق المرحاض القديم ! واحنه صارلنا ١٥ سنة نبني بنفس الأحزاب والوجوه المرحاضية

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات