في تاكيد على استمرار النفوذ الإيراني في سوريا عبر الميليشيات الطائفية، قال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني “علي شمخاني” إن الوجود الإيراني في سوريا مستمر ما دام النظام السوري يطلب ذلك.

وأضاف شمخاني أن “هذه الاستراتيجية الإيرانية ثابتة ولا تعرف التغيير ولا تختص بسوريا فحسب”.

ونقل مصدر صحفي عن شمخاني زعمه أن “سياسة إيران تهدف إلى تحقيق الاستقرار وجعل المنطقة خالية من التوتر والعدوان والمساهمة في استتباب السلام والاستقرار والأمن والمساعدة على تنمية دول المنطقة ونشر الرخاء فيها”.