الانهيار الأمنيعربية ودولية

20 قتيلًا بمعارك طاحنة بين الحرس الثوري ومسلحين

سقط على الأقل 20 قتيلا في مواجهات مسلحة بين قوات تابعة للحرس الثوري الإيراني، وجماعة كردية مناوئة للنظام الإيراني في المثلث الحدودي بين إيران وتركيا، وإقليم كردستان العراق ، في حادثة تكررت مرارا خلال الفترة القليلة السابقة .

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ان ” الروايات تضاربت حول طبيعة المعارك وحجم الخسائر في صفوف الطرفين ، فالرواية الاولى اكدت ان المواجهات اقتصرت على مطاردة مجموعة مسلحة أرادت التوغل في إيران ، وقتلت قوات الحرس عشرة مسلحين كانوا يحملون معدات في منطقة أشنوية الحدودية، لدى محاولة توغلهم في إيران، اضافة الى مصادرة معدات وأسلحة من المقاتلين الكرد” بحسب المصادر .

في المقابل، أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، أبرز الفصائل الكردية المناوئة للنظام الإيراني، عبر حسابه على شبكة تويتر أن” عناصر البيشمركة التابعة للحزب خاضت معارك دامت خمس ساعات، وقتلت خلالها 12 فردا من “الحرس الثوري”، في وقت لم يعلق الحزب الكردي على التقارير الرسمية الإيرانية حول مقتل عناصره” بحسب قوله .

تجدر الإشارة إلى أن حزب الديمقراطي الكردستاني المعارض لإيران تأسس في أكتوبر (تشرين الأول) 1945 على يد الزعيم الكردي القاضي محمد في مدينة مهاباد، وهو يرفع شعار “الاستقلال الذاتي لكردستان إيران”، وحق تقرير المصير.

وتعود آخر مواجهات بين الأحزاب الكردية المعارضة وقوات الحرس الثوري الايراني إلى 21 يوليو (تموز) الماضي، حيث أعلن حزب بيجاك الكردي عن مقتل 15 من الحرس في تبادل لإطلاق النار بمدينة مريوان الحدودية، فيما قالت وكالات انباء إيرانية إن 11 من عناصر الحرس قتلوا وجرح ثمانية آخرون. بينما قال حزب بيجاك في بيان إن الهجوم ضد قوات الحرس جاء ردا على مقتل أربعة من عناصر الحزب.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق