الخميس 13 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

النازحون السوريون.. بين المعاناة وتفاقم الأمراض

النازحون السوريون.. بين المعاناة وتفاقم الأمراض

يعيش آلاف النازحين من قرى دير الزور والرقة ظروفاً إنسانية صعبة مع انتشار الأمراض وتفاقم المعاناة داخل مخيم السد، قرب مدينة الشدادي بريف الحسكة، أشبه بالمعتقل تحرسه مليشيا كردية، ويضطرون لدفع مبالغ مالية للمليشيا للخروج من المخيم أو الدخول إليه.

وأكدت مصادر تسمم 18 شخصا نتيجة خطأ طبي، بعد وصف أحد الأطباء دواء (سيروكال) بدلاً عن (سيتامول) الذي يستعمل كدواء للصداع ومسكن للألم، كما أوضح مشفى الحكمة الخاص في الحسكة، والذي استقبل حالات الإصابة التي كان بينها 14 طفلا.

وقال “محمد الديري”، الذي يعيش في المخيم منذ عام ونصف العام، أن “الأوضاع بشكل عام تعيسة داخل المخيم، والأهالي يعانون من غياب الخدمات كون مليشيا (قسد) تشرف على كل شيء، سواء المساعدات أو الغذاء أو الأمن. ويؤكد وقوع حالات تسمم غذائي بسبب معلبات منتهية الصلاحية، وتلاها حالات تسمم أطفال حاولوا التضليل عنها بالقول إنها ناجمة عن فساد الطعام بسبب الحرارة الشديدة، بينما الواقع كان الخطأ الطبي المفضوح الذي حصل.

وأن أغرب تصرف قامت به مليشيا (قسد) في المخيم كان مصادرة الهواتف النقالة للمصابين خلال نقلهم للمستشفى، مع منع التجوال في المخيم، ليشيعوا أن التسمم هو خطأ المصابين الذين اقتربوا من آلة رش المبيدات بمخيم السد التي تستعمل للقضاء على البعوض والحشرات”.

المصدر:وكالات

تعليقات