الأحد 16 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

غزة.. تفاقم معاناة المرضى بسبب هجرة أطباء القطاع

غزة.. تفاقم معاناة المرضى بسبب هجرة أطباء القطاع

دفعت الأوضاع المادية الصعبة والأعتداءات المتواصلة أعداد كبيرة من خيرة أطباء قطاع غزة للهجرة إلى خارج حدود فلسطين نحو أوروبا، حيث الهدوء والعائد المادي الوفير ، تاركين خلفهم أثارا سلبية كبيرة طالت مستشفيات غزة ومرضاها الذين يعانون ولا يجدون من ينقذهم سوى انتظار تحويلة إلى العلاج في الخارج، والتي يصعب الحصول عليها في بعض الأحيان نتيجة حدة الخلافات السياسية في الوسط الفلسطيني ، مايجعلهم امام كارثة انسانية كبيرة .

وقالت مصادر طبية فلسطينية في تصريحات صحفية أنه ” لم يجد اطباء جراحة القلب والأوعية الدموية سبيلا أمامهم إلا أن يتجهوا نحو ظروف عمل أفضل خارج حدود غزة، حيث ترك بعضهم العمل واستقروا وعوائلهم في تركيا وغيرها من الدول بحثا عن الحياة الامنة “.

وبينت، أن ” وضع الاطباء المعيشي في غزة دخل مراحل سيئة جدا، بسبب التنكر لحقوقهم المادية الكاملة مقارنةً بتميزهم في مهنتهم والتي تحقق له الحياة الكريمة بمجرد البحث عن عمل خارج غزة، حيث يتقاضى الطبيب مبلغا كبيرا يصل إلى 7 آلاف دولار شهرياً، في وقت لم يحصل على مبلغ يتجاوز 3 آلاف دولار في عمله في مستشفيات غزة “.

وأوضحت، أن” مهنة الطبيب تحتاج إلى ظروف إيجابية كي تحتضن الجهد الكبير الذي تقدمه، فعلى سبيل مثال الأوضاع الاقتصادية في غزة، لم يسد الطبيب ما أنفقه على سنوات دراسته العلمية” ، مبينة أن ” ثمة أمور أخرى يطمح لها كل من يترك غزة ويهاجر للخارج إلى جانب الراتب، ومنها توفير بيئة آمنة وسليمة للأبناء، حيث أن الآثار السلبية التي يتعرض لها الطبيب تؤثر على حياة الأبناء العلمية، في حين أن الأطباء يحرصون بشكل كبير على توريث مهنتهم لأبنائهم، وذلك يتطلب بيئة إيجابية مادياً ومعنوياً وهذا إلى حد كبير مفقود في غزة”.

ومع استمرار تدفق وهجرة أطباء الكفاءات العالية، باتت مستشفيات غزة حزينة على فراقهم، فمستشفى «الشفاء» أحد الأكبر في قطاع غزة يفتقر منذ سنوات إلى الأطباء المهرة، سيما الآن مع تكدس المصابين في أحداث مسيرات العودة، والذين يعانون من إصابات بالغة الخطورة، حيث شكل فقدان الخبرات لدى بعض الأطباء كارثة حقيقية على المرضى الذين بترت أقدامهم، إضافة إلى فقدان آخرين حياتهم نتيجة العجز الطبي في التعامل معهم.

وذكرت إحصائيات مؤخراً أن 40 طبيباً تركوا عملهم داخل مستشفيات غزة منذ بداية العام الحالي، والتحقوا غالبيتهم في العمل بمستشفيات تركية كل حسب تخصصه ، مبينة أن إجمالي عدد الأطباء الذين غادروا البلاد دون رجعة على مدار سنوات الحصار بلغ 120 طبيباً، معظمهم تميزوا بمهنتهم وقدموا نموذجاً طبياً ايجابيا لا يزال يذكرهم الغزيون ويحزنون لغيابهم.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات