عربية ودولية

خبراء: إيران الوجهة الرئيسية للفحم الصومالي المهرب

سلط خبراء لجنة العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على الصومال الضوء ، اليوم الاحد ، على  أن صادرات الفحم المحظورة بموجب قرارات مجلس الأمن تتزايد، علماً بأنها تدرّ ملايين الدولارات سنوياً على متطرفي “حركة الشباب”، وغالباً ما يمرون عبر إيران لإخفاء أصولهم من خلال وضع شهادات منشأ مزورة، مما يعد انتهاكاً للحظر الدولي.

وأورد الخبراء في مقتطفات من تقرير سيُنشَر رسمياً مطلع هذا الأسبوع، أنه “بعد مرور 6 أعوام على قيام مجلس الأمن الدولي بمنع تصدير الفحم النفطي الصومالي في محاولة للجم تدفق الأموال إلى حركة الشباب، يهرَّب من هذا البلد الواقع في القرن الأفريقي ما يقدَّر بثلاثة ملايين كيس من الفحم كل عام “.

وافاد التقرير أن ” الوجهات الرئيسية هي موانئ في إيران، حيث يُنقل الفحم -الذي يزوَّر منشؤه أصلاً بعبارات تقول إنه آت من جزر القمر أو غانا أو ساحل العاج- من أكياس خضراء – زرقاء إلى أكياس بيضاء كُتب عليها «صنع في إيران». ثم تُحمل الأكياس على سفن ترفع العلم الإيراني وتُرسل إلى دبي في الإمارات العربية المتحدة وكذلك إلى عمان، مع شهادات تفيد بأن إيران بلد منشأ الفحم “.

وقال مراقبو العقوبات إن إيران ” كانت حلقة ضعيفة في تنفيذ حظر الفحم”، مضيفين أن” طهران لم تتعاون إلى حد كبير مع تحقيقاتها ، حيث لم تصدر ردود فعل فورية من البعثات المعنية. وحصلت الإمارات العربية المتحدة على بعض الفحم الصومالي، لكن الخبراء قالوا إنها لم “تنخرط بصورة جوهرية ” للإجابة عن أسئلتهم حول الشحنات الواردة عبر إيران “.

وتحظر الأمم المتحدة تصدير الفحم الصومالي منذ 2012، لقطع مصادر التمويل عن حركة الشباب ، حيث أن الفحم الصومالي المصنوع من أشجار الأكاسيا، يشتهر في دول الخليج بسبب رائحته الطيبة التي تأتي على اللحوم المشوية وتبغ النراجيل، حيث تأتي عمليات التهريب تلك ذات فائدة مالية عالية لحركة الشباب التي تفرض ضرائب على الفحم عند نقاط التفتيش، وفقاً لمراقبي الأمم المتحدة المكلفين بتقييم الامتثال للجزاءات المفروضة على الصومال وإريتريا.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة تم إنتاج 3,6 مليون كيس من الفحم في 2017 للتصدير، جنت منها حركة الشباب عائدات لا تقل عن 7,5 مليون دولار بتقاضيها نحو 2,5 دولار على الكيس.

وتخوض حركة الشباب تمرداً ضد الحكومة الصومالية المدعومة من الأسرة الدولية ومن قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) التي تضم 20 ألف عسكري ، حيث طُرد المتمردون من مقديشو عام 2011 وخسروا بعدها القسم الأكبر من معاقلهم، لكنهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية شاسعة في الصومال.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق