الفقرالقمع الحكوميديمقراطية الاحتلالذكرى انتفاضة تشرينعربية ودوليةمظاهرات اكتوبر 2019

تصاعد وتيرة الاحتجاجات في إيران بسبب ارتفاع الفقر

تصاعدت وتيرة الاحتجاجات في إيران، بسبب التدهور الإقتصادي وإرتفاع معدلات الفقر، وكشفت تقارير، عن موجة تظاهرات جديدة، وإضرابات عمت مختلف المناطق والقطاعات.

وأفادت تقارير لمنظمة “مجاهدي خلق” المعارضة، “إستمرار الإحتجاجات والإضرابات وسط شرائح مختلفة، بدءاً من طلاب المدارس في الأحواز، وإلى المزارعين والطلاب الجامعيين في أصفهان، إضافة إلى تجمعات إحتجاجية في العاصمة طهران وغجساران، فضلاً عن شيراز وسبزوار وغلغون”.

وفي خضم ذلك، عاد أكثر من 500 عامل في سد جم شير في غجساران، للاعتراض من جديد على عدم تنفيذ الوعود، وعدم دفع رواتبهم المتأخرة منذ 10 أشهر.

وتجمع عدد من المواطنين أمام النيابة الخاصة بالجرائم المالية في شارع “فاطمي” بالعاصمة “طهران” إحتجاجاً على تأخر أموالهم من قبل مؤسسة “كيميا خودرو”.

وفي السياق، إحتج المزارعون وأصحاب الحصة المائية غربي أصفهان، على شح المياه وقطع الحصة المائية.

من جانب آخر، توقف العمال المقاولون في بلدية “غوريه” التابعة لناحية شعيبيه في قضاء “شوشتر” شمالي خوزستان، عن العمل، للإحتجاج على التأخير، وعدم دفع أقساط التأمين من قبل البلدية وأضربوا عن العمل.

وتؤكد التقارير الواردة من إيران، أن الفقر بات متفشياً، حيث قالت منظمة مجاهدي خلق المعارضة، أن “60 بالمائة من المواطنين يرزحون تحت خط الفقر المطلق”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق