الإثنين 20 مايو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الاقتصاد العراقي في 2019 »

الانهيار الاقتصادي يفاقم المجاعة في اليمن

الانهيار الاقتصادي يفاقم المجاعة في اليمن

يعاني اليمنيون من الحرب الاقتصادية مع وقف دفع أجور موظفي الخدمة المدنية وانهيار العملة الوطنية.

وكشف تقرير نشرته صحيفة “فايننشال تايمز” اليوم الأربعاء، أن الضغط على الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية يتزايد لتخفيف ضغطها الاقتصادي مع تفاقم النقص في الغذاء بسبب الضربات الجوية حول الحديدة، الميناء الرئيسي.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص في اليمن “مارتن غريفيث”، الذي يقود الجهود للتوسط في وقف إطلاق النار، أن البنك المركزي بحاجة إلى وضع حد للمجاعة عن طريق ضخ الأموال في الاقتصاد على وجه السرعة.

واعتبر “أليكس دي وال”، المدير التنفيذي لمؤسسة السلام العالمية، وهي منظمة بحثية مقرها الولايات المتحدة، أن التجويع في اليمن كان يستخدم “كأداة حرب”.
وقال وال، أن العديد من الحقول وقوارب الصيد ومرافق الإنتاج الغذائي قصفها التحالف.
وأشار أيضا إلى أن القيود على التحويلات المالية للبلاد من اليمنيين العاملين في دول الخليج تستخدم كسلاح.

ويهدد الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات بين تحالف تقوده السعودية والمتمردين الحوثيين الموالين لإيران، نصف سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليون نسمة بالمجاعة، بحسب الأمم المتحدة، التي تقول أن الأطفال يموتون بالفعل من الجوع.

ويلفت التقرير إلى أن حجم المجاعة الوشيكة، التي يقول المسؤولون إنها من صنع الإنسان بالكامل، يسلط الضوء على المدى الذي تتسبب به السياسات الاقتصادية للحكومة المدعومة من السعودية في المعاناة إلى جانب قصف قوات التحالف.

وواجه اليمنيون انخفاضًا مرتبطًا بالحرب في قيمة العملة مقابل الدولار، الأمر الذي جعل من الصعب على مستوردي السلع جلب السلع وأجبرهم على رفع أسعار ما يمكنهم شراؤه.

في الوقت نفسه، يتقلص دخل الأسرة بسبب قيام الحكومة باحتجاز رواتب موظفي الخدمة المدنية، بما في ذلك المدرسين والعاملين الصحيين في الشمال الذي يسيطر عليه الحوثيون منذ عامين.

ويعيش معظم سكان اليمن في الشمال، وموظفو الدولة يشكلون نسبة كبيرة من القوى العاملة.
وقال غريفيث لصحيفة فاينانشيال تايمز، أن “الإلحاح الدولي” يمكن أن يشجع الحكومة على دفع البنك المركزي لتوفير الدولارات للمستوردين. وتسعى الأمم المتحدة إلى اتخاذ تدابير لبناء الثقة، بما في ذلك آلية للبنك المركزي لدفع الأجور.

وقال “عبد الرحمن ثابت”، وهو مدرس في صنعاء وأب لخمسة أطفال، أنه يعتمد على المساعدات لإبقاء عائلته على قيد الحياة بعد توقف راتبه.
ولفت إلى أن “الأزمة الاقتصادية أكثر خطورة من المعارك: الجوع يقتل المزيد من الناس، لأننا لا نستطيع الهروب منه”.

ووفقًا لما ذكرته “ليز غراندي”، المنسقة الإنسانية المقيمة للأمم المتحدة، فإنه في كل يوم هناك 8.5 ملايين يمني “لا يعرفون أين سيجدون وجبتهم القادمة أو إذا وجدوا واحدة”.
وقالت: “إذا كانت الحكومة اليمنية قادرة على ضخ السيولة في الاقتصاد حتى يحصل المستوردون على الأموال التي يحتاجونها لإحضار الشحنات، فإن هذا سيحدث فرقاً كبيراً”.

وفي الأيام الأخيرة، أصبحت الحديدة هدفاً لتجديد الهجمات الجوية والهجمات البرية من قبل القوات المدعومة من السعودية والإمارات العربية المتحدة في محاولة واضحة لانتزاعها من أيدي المتمردين الحوثيين قبل محادثات السلام التي تحاول الأمم المتحدة تنظيمها.

المصدر:وكالات

تعليقات