عربية ودولية

تحذيرات من اندلاع حرب حقيقية في غزة

خصصت صحيفة “الغارديان” افتتاحيتها لمناقشة تطورات الأحداث في غزة، محذرة من اندلاع حرب حقيقية جراء هذا التصعيد.

وتشير الافتتاحية، إلى أن الأيام الأخيرة من المواجهات كشفت عن هشاشة الوضع وما يؤدي إليه سوء التقدير.

وتقول الصحيفة: “لا تتنفس جيدا بعد قبول حركة حماس والفصائل الأخرى في قطاع غزة وقف إطلاق النار، عقب أسوأ موجة من العنف منذ عام 2014، التي شن فيها الكيان الصهيوني حربا على القطاع، وقال الكيان أن مواقفها ستحددها (الخطوات التي ستتخذ على الأرض)”.

وتعلق الافتتاحية قائلة: “لو أدى هذا إلى تخفيف حدة العنف فهو خطوة مرحب بها، فقد كانت هناك تحذيرات من حرب مقبلة، وهي الرابعة منذ سيطرة حركة حماس على القطاع عام 2007، وقتل في آخر حرب أكثر من 2250 فلسطينيا، معظمهم من المدنيين، فالحرب الشاملة والتدمير على غزة خلفا أكثر من 100 ألف فلسطيني بلا مأوى، بشكل زاد من سوء الظروف التي يعيشها السكان”.

وتلفت الصحيفة إلى أن “العنف تصاعد منذ بداية الفلسطينيين التظاهرات الأسبوعية قرب السياج الأسبوعي منذ آذار/ مارس، واستخدم الكيان الصهيوني الرصاص الحي، وقتلت وجرحت 170 متظاهرا، وكانت هناك حالات إطلاق صواريخ وغارات متفرقة، إلا أن محاولات التهدئة في الأسابيع الماضية، التي قامت بها مصر، بدأت تؤتي ثمارها، حيث استؤنفت عمليات شحن الوقود، وتوصيل 15 مليون دولار من الدعم القطري، بشكل سمح لحكومة حركة حماس بتوفير الرواتب لموظفي الخدمة المدنية، وحاول قادة حركة حماس الحد من كثافة التظاهرات الشعبية على الحدود”.

وتنوه الصحيفة إلى أن “رئيس الوزراء الكيان الصهيوني “بنيامين نتنياهو” حذر من (حرب غير ضرورية)، فلا أحد من الطرفين يعتقد أن الطرف الآخر يريد الحرب، التي ستكون خطرا في حد ذاتها، وكما حذر تقرير لمجموعة الأزمات الدولية هذا الصيف، فإن (كل طرف يتعرض لضغوط شديدة لدفع الطرف الآخر إلى الحافة)، ولدى كل منهما تقييم غير واقعي عن مطالب الحد الأدنى للطرف الآخر، ومن هنا فعندما يتم اتخاذ قرار غير صائب فإن الأزمة تصبح حقيقية وكبيرة”.

وترى الافتتاحية إن “الكثير من الصهاينة سيرون في الوقت ذاته في حجم الرد من حركة حماس ضرورة لاتخاذ موقف متشدد لردعها، وسيشعرون بالقلق من حجم ترسانة الصواريخ التي جمعتها حركة حماس، وأكثر مما كان يعتقد أنها تملكها، ويبدو أنها فحصت نظام (القبة الحديدية) وتكيفت معها”.

وتفيد الصحيفة بأن “الصقور في الحكومة الكيان الصهيوني نجحوا في السابق بدفع نتنياهو إلى اليمين، ويشعرون بالجرأة من رئاسة دونالد ترامب، الذي عبر عن موقفه المؤيد والداعم للكيان، لا الحكم، فاختياره لجيسون غرينبلات مبعوثا للمنطقة، ونقله السفارة الأمريكية إلى القدس، ووقفه الدعم عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، التي تدعم ملايين اللاجئين في غزة، أرسلت هذه التصرفات كلها رسالة واضحة لليمين المتطرف، وأكملت بإضعاف السلطة الوطنية، بشكل زاد من اليأس بين الفلسطينيين، ولا أحد، باستثناء الرئيس نفسه وغرينبلات وصهر الرئيس جارد كوشنر، يعتقد أن خطة السلام المتوقع إعلانها ستغير الصورة”.

وتختم “الغارديان” افتتاحيتها بالقول أن “وحدة رقابية حكومية قدمت في العام الماضي تقريرا شاجبا عن الحرب الأخيرة في غزة ودور نتنياهو، وكشف عن أن البلد لم تفشل فقط في التحضير لأساليب حركة حماس، لكنها لم تفكر بالحلول الدبلوماسية لتخفيف التصعيد، وتجاهلت الكارثة الإنسانية في غزة، فمخاطر حرب أخرى لا تزال قائمة طالما استمر اليأس في غزة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق