عربية ودولية

إصابات بين الفلسطينيين برصاص صهيوني

أصيب عدد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وقال مصدر صحفي، إن “عشرات الشبان أغلقوا طريقا يمر عبره مستوطنون قرب بلدة رأس كركر، غربي رام الله (وسط)، احتجاجا على استمرار أعمال تجريف أراضي زراعية لصالح المستوطنين”، موضحا أن “الجيش الإحتلال الصهيوني فرق الشبان، مستخدما الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع”.

ولفت إلى “أن عشرات المشاركين أصيبوا بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، تم معالجتهم ميدانيا”.

وفي بلدة كفر قدوم، غربي نابلس (شمال)، فرق الجيش الكيان الصهيوني مسيرة أسبوعية منددة بالاستيطان، ومطالبة بفتح شارع مغلق منذ العام 2000.

وقال مراد شتوي، منسق لجان المقاومة الشعبية، في كفر قدوم، “إن مواجهات عنيفة اندلعت عقب صلاة الجمعة بين عشرات الشبان والجيش الكيان الصهيوني”.

وأضاف أن “مواطنين اثنين أصيبا بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات اختناق، تم معالجتهم ميدانيا”.

وينظم يوم الجمعة مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.

وبدأت قوات الاحتلال بناء الجدار الفاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل في 2002، بحجج أمنية مفادها “منع تنفيذ هجمات فلسطينية ضدها”، خلال انتفاضة الأقصى التي اندلعت عام 2000.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق