عربية ودولية

قطع خدمات الاتصالات عن بنك إيراني بتهمة تمويله للإرهاب

قطعت شركة الإتصالات الألمانية (دويتشه تيليكوم) خدمات الإتصالات من خطوط الهاتف والإنترنت، عن فرع بنك «ميللي» الإيراني في ألمانيا، لحرمان طهران من شبكة «سويفت» الدولية، لإيصاله الأموال للجماعات الإرهابية التي تعمل لحساب النظام الإيراني.

وقالت الشركة في تصريح صحفي  ، أنه “عقب العقوبات الأميركية على بنك «ميللي إيراني»، فهذا البنك لن يكون بإمكانه بعد الآن دفع نفقاته”.

وأفادت مصادر صحفية بأن صحيفة «هاندلسبلات» الألمانية كتبت في عددها الصادر الخميس ، أن “خطوط الهاتف والإنترنت لبنك «ميللي» في إيران إنقطعت منذ عشرة أيام، وتعتقد شركة الهاتف أنه مع بدء نفاذ الجولة الجديدة من العقوبات الأميركية، فإن النظام الإيراني لا يتمتع بخدمات شبكة «سويفت» الدولية لذلك ليس بإمكان البنك دفع نفقاته في الخارج”.

وأضافت “المصادر الصحفية” ،” جاء في التغريدة (دويتشه تيليكوم) قطعت خدمات الهاتف والإنترنت عن بنك (ميللي) الإيراني، الذي يوصل الأموال للجماعات الإرهابية التي تعمل لحساب النظام الإيراني”.

من جانبها قالت “هيلموت جوتليب” المدير الإداري لبنك «ميللي» في هامبورغ في لقاء صحفي ، أن “نشاطات البنك أصبحت مشلولة بالفعل، على الرغم من التزام دول الاتحاد الأوروبي بالاتفاق النووي مع النظام الإيراني، ولكن بسبب امتناع شبكة «سويفت» عن تقديم الخدمات للنظام جراء العقوبات، فإن التبادلات المالية للنظام مع أوروبا تواجه عوائق كبيرة”.

ويعتبر بنك «ميللي» من بين عشرات البنوك الإيرانية الخاضعة لعقوبات أميركية، أعادت إدارة ترمب فرضها في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) لعزل القطاع المالي الإيراني، والضغط على طهران لإنهاء دعمها للإرهاب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق