عربية ودولية

تواصل مسيرات العودة بجمعة “التضامن مع فلسطين”

تتواصل مسيرات العودة فعاليتها في قطاع غزة للجمعة السادسة والثلاثين على التوالي، بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يصادف التاسع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام، وهو اليوم الذي صدر فيه قرار التقسيم عام 1947.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، أن “عدد من المواطنين الفلسطينيين أصيبوا عصر اليوم الجمعة، اثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في مسيرات العودة الشعبية شرق قطاع غزة”.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، أشرف القدرة في تصريح صحفي، “إصابة 18 مواطنا برصاص قوات الاحتلال؛ من بينهم صحفي شرق مدينة البريج وسط قطاع غزة”.

بدورها، أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، في بيان لها، أن “طواقم الجمعية تعاملت مع 41 إصابة مختلفة؛ منها 13 بالرصاص الحي، 8 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، 8 إصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، و12 إصابة ضربات مختلفة”.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على اليوم؛ جمعة “التضامن مع الشعب الفلسطيني”، موضحة أنها “ستعبر عن استفاقة الضمير العالمي، حول قضيتنا العادلة بعد قرار تقسيم فلسطين 181 الذي شرع للصهاينة احتلال فلسطين”.

وأكدت في بيان لها، أن “الشعوب لا تستعيد حقوقها بالاستجداء والخنوع، فالحقوق تنتزع انتزاعا من براثن المحتل ومن يقف خلفه من الدول الاستعمارية المستبدة”، مشددة على أن الشعب الفلسطيني “متمسك بحقه في الحرية والتحرير والعودة، وقبل ذلك كسر الحصار الظالم عن القطاع المحاصر”.

ونوهت الهيئة، إلى أن “مسيرات العودة مستمرة بأدواتها السلمية حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها، وفي مقدمتها حماية حقنا في العودة وكسر الحصار”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق