عربية ودولية

“السترات الصفر” تجبر ماكرون على تعليق رفع الأسعار

أفادت مصادر صحفية واعلامية فرنسية ، اليوم الثلاثاء ، إن الحكومة الفرنسية تستعد لتعليق رفع أسعار الوقود وذلك في أعقاب احتجاجات شابها عنف لم تشهد له فرنسا مثيلا منذ 50 عاما ، حيث أن رئيس الوزراء الفرنسي “إدوار فيليب” سيعلن القرار في وقت لاحق ، فيما قد تصبح أول خطوة تراجع كبيرة يتخذها الرئيس “إيمانويل ماكرون” بشأن سياسة مهمة منذ توليه السلطة في عام 2017.

وكشفت المصادر في تصريحها أن ” احتجاجات ما يطلق عليها “السترات الصفراء” وبدأت يوم 17 نوفمبر ركزت على التنديد بارتفاع تكلفة المعيشة بسبب الضرائب التي فرضتها حكومة ماكرون على الوقود والتي يقول الرئيس إنها ضرورية لمكافحة التغير المناخي وحماية البيئة ، ولكن منذ ذلك الحين تحولت هذه الاحتجاجات إلى انتفاضة عامة أكبر ضد ماكرون حيث ينتقد الكثيرون الرئيس لتطبيق سياسات يرون أنها تميل لمصلحة الأكثر ثراء في المجتمع الفرنسي”.

وبينت أنه ” وحسب استطلاع أجرته إيفوب-فيدوسيال لصالح مجلة باري ماتش وإذاعة (سود راديو) نشر الثلاثاء فإن  شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء إدوار فيليب هبطت لمستوى قياسي مع تصاعد احتجاجات (السترات الصفراء)”.

وأوضحت ايضا أن ” نسبة الرضا عن أداء ماكرون هبطت إلى 23 بالمئة في الاستطلاع الذي أجري في أواخر الأسبوع الماضي بانخفاض ست نقاط عن الشهر السابق ، كما هبطت نسبة الرضا عن أداء فيليب عشر نقاط إلى 26 بالمئة، خاصة مع تحول الاحتجاجات إلى العنف حيث تعرض قوس النصر للتشويه وتعرضت الشوارع المقابلة لشارع الشانزليزيه في العاصمة إلى تلفيات “.

ودعا سياسيون من المعارضة والغالبية الرئاسية، الحكومة، إلى تأجيل الزيادة في الضرائب المفروضة على الوقود، المقررة مطلع العام المقبل، وهو المطلب الرئيس للمتظاهرين.

وتشهد فرنسا احتجاجات ينظمها أصحاب “السترات الصفراء” منذ 17 نوفمبر الماضي، ضد رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة، تخللتها أعمال عنف وتخريب ونهب، حيث استخدمت الشرطة القوة ضد المحتجين ، حيث تعد أكبر أزمة محلية تواجه الرئيس “إيمانويل ماكرون” منذ توليه رئاسة البلاد.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق