الأحد 16 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

إرتفاع حدة تظاهرات باريس والشرطة تحاول قمعها

إرتفاع حدة تظاهرات باريس والشرطة تحاول قمعها

أطلقت ​الشرطة الفرنسية، اليوم السبت،​ قنابل ​الغاز​ المسيل للدموع لتفريق مظاهرات حركة “السترات الصفراء” في ​باريس​.

كما أُغلقت المعالم الكبرى في باريس كبرج إيفل والمتاحف ومسرح الأوبرا، وألغت عدداً من مباريات كرة القدم خشية الحشود البشرية.

وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب عن إعتقال 481 شخصاً خلال احتجاجات اليوم.

وكلفت السلطات الفرنسية 89 ألف شرطي بحفظ الأمن في عموم البلاد، بينهم 8 آلاف في باريس، مزودين بـ 12 عربة مدرعة.

وبحسب مصادر صحفية مطلعة، قالوا أن “نحو 1500 متظاهر، إستطاعوا الوصول إلى جادة الشانزليزيه، وهم محاصرون من كل الشوارع المؤدية إلى ساحة التظاهر، بأعداد هائلة من قوات الأمن، التي تقوم من حين لآخر، بحملات تفتيش وإعتقال استباقية”.

وسمحت الشرطة بدخول المتظاهرين إلى الشارع الذي يعد من رموز باريس، عقب تفتيشهم، فيما أغلقت المحالّ التجارية أبوابها خشية تكرار أحداث الشغب.

والتقى رئيس الوزراء الفرنسي “إدوار فيليب”، أمس الجمعة، وفداً يمثل حركة “السترات الصفراء”، قبيل الاحتجاجات الواسعة المنتظرة اليوم في عموم البلاد.

وقالت جاكلين مورو، من أعضاء الوفد، للصحافيين عقب اللقاء إن ممثلي الحركة طرحوا آراءهم على رئيس الوزراء، مؤكدةً أنه يجب على ماكرون اتخاذ خطوات من شأنها خفض التوتر القائم.

ويبحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن مخرج من “الأزمة” الناجمة عن احتجاجات “السترات الصفراء”، التي بدأت في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وتعد الأكثر عنفاً خلال السنوات الأخيرة.

اضطر ماكرون على خلفية الاحتجاجات، إلغاء زيارة رسمية له الأسبوع الجاري لصربيا، وأعلن عبر قصر الإليزيه إلغاء ضرائب على الوقود، كان مقرراً فرضها في 2019، لكن إعلان إلغاء الضرائب لم يكن كافياً لتهدئة غضب أصحاب “السترات الصفراء”.

واعتبر ماكرون، أن المشاركين في احتجاجات باريس السبت الماضي، “مجموعة من الغوغاء لا علاقة لهم بالتعبير السلمي عن مطلب مشروع”، ما أثار انتقادات على نطاق واسع.

المصدر:وكالات

تعليقات