عربية ودولية

السرطان القاتل.. أرقام صادمة في الخليج

توقعت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية في تقرير اصدرته قبل مدة ، ارتفاع عدد المصابين بالسرطان إلى أكثر من 18 مليوناً ، مؤكدة أن هذا المرض الخبيث سيحصد أرواح 9.6 ملايين شخص بحلول نهاية العام الحالي 2018 ، و أن نحو 50٪ من الإصابات والوفيات بالسرطان ستكون في قارة آسيا ونسبة كبيرة منها في دول الخليج العربي ، حيث توقع مركز الخليج لمراقبة السرطان ظهور 21 ألف حالة سرطان جديدة بين مواطني دول مجلس التعاون بحلول عام 2030.

وأشارت الوكالة الدولية في تقريرها إلى “ارتفاع كبير في معدلات الإصابة والوفاة مقارنة مع الأرقام المسجلة لديها عام 2012، حيث تشير الأرقام إلى 14.1 مليون حالة إصابة، و8.2 ملايين وفاة ، في دلالة على إخفاق المنظمات الصحية الدولية في الحد من تفشي هذا الداء”.

وبحسب تقرير منظمة الصحة العالمية؛ فإن “السرطان، الذي ما يزال اسمه مرعباً في بعض المجتمعات ويتجنبون حتى الحديث عنه باسمه الصريح ويستبدلون ذلك بعبارة “ذلك المرض”، هو أكثر مسبب للوفيات على مستوى العالم؛ فهو مسؤول عن عدد وفيات أكثر من أمراض أخرى مجتمعة مثل الإيدز والسل والملاريا، وسيتسبب بوفاة أكثر من 10 ملايين شخص سنوياً حول العالم “.

وبينت أنه ” وفي دول الخليج العربي الستة تشير الأرقام إلى تفشي هذا المرض وتصاعد عدد الوفيات والمصابين به على الرغم من الدعم المقدم من قبل تلك الحكومات من أجل الحد من هذا المرض، وإنشاء المستشفيات والمراكز البحثية الخاصة به للبحث عن علاج له”.

وذكرت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية في معطيات صادرة عنها أن” نحو 50٪ من الإصابات والوفيات بالسرطان عام 2018 ستكون في قارة آسيا “.

وخلال المؤتمر التاسع لأمراض الأورام الذي عقد بدبي، في أكتوبر 2017، ذكر المركز أن “الإصابات المسجلة عام 1998 في دول المجلس كانت 8065 حالة، وفي عام 2009 بلغت 11 ألفاً و894 حالة”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق