عربية ودولية

روحاني محذرًا الغرب: المهاجرين والمخدرات سلاحنا

حذر الرئيس الإيراني “حسن روحاني” دول الغرب من “طوفان”  من “المخدرات واللاجئين والهجمات”، إذا أضعفت العقوبات الأميركية قدرة طهران الاقتصادية ، متهما الولايات المتحدة بممارسة “إرهاب اقتصادي” ضد بلاده .

وخاطب روحاني رؤساء برلمانات أفغانستان والصين وباكستان وروسيا وتركيا، خلال مؤتمر حول مكافحة الإرهاب استضافته طهران، معتبراً أن “العقوبات غير المنصفة وغير القانونية لأميركا في حق إيران، وانسحابها (من الاتفاق النووي)، مثال واضح على الإرهاب الاقتصادي” ، مضيفا أن “هذا الإرهاب هو لنشر ذعر في اقتصاد بلد وخوف في بلدان أخرى، لمنع الاستثمار في البلد المستهدف، واننا نواجه هجوماً شاملاً، لا يهدّد استقلالنا وهويتنا فحسب، بل يستهدف أيضاً ضرب علاقاتنا التاريخية ” بحسب قوله .

وتابع روحاني، في إشارة إلى الأميركيين أنه ” عندما يضغطون على التجارة الصينية نتضرّر جميعاً، عبر معاقبة تركيا نُعاقب جميعاً ،و كلّما هدّدوا روسيا نعتبر أن أمننا في خطر،و عندما يفرضون عقوبات على إيران، يحرموننا جميعاً من فوائد التجارة الدولية وأمن الطاقة والتنمية المستدامة،وإنهم يفرضون عقوبات على الجميع ، ونحن لا نعتزم تحمّل هذا النوع من الغطرسة”.

وزاد انني ” أحذر مَن يفرضون هذه العقوبات، من أنهم لن يكونوا في مأمن من طوفان المخدرات واللاجئين والقنابل والإرهاب، إذا تأثرت قدرة إيران على مكافحة ذلك”، مضيفا اننا “ننفق 800 مليون دولار سنوياً لمكافحة المخدرات، ما يضمن وضعاً صحياً لدول تمتد من أوروبا الشرقية إلى الغرب الأميركي ومن شمال أفريقيا إلى غرب آسيا. تخيّلوا الكارثة التي قد تحدث إذا حصل خرق في السدّ. نحن مصمّمون في الحرب على الإرهاب، ضحّينا بمئات من عناصر قواتنا، وننفق ملايين الدولارات سنوياً. لا نتوقّع من الغرب أن يدفع حصّته، ولكن عليه أن يدرك أن العقوبات تمسّ قدرة إيران على مكافحة المخدرات والإرهاب” بحسب قوله .

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق