الأربعاء 19 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

الجامعات الإيرانية.. طلاب يعانون من سطوة "القوات الحكومية"

الجامعات الإيرانية.. طلاب يعانون من سطوة “القوات الحكومية”

وجّه أكثر من 500 طالب وناشط في إيران، رسالة إلى رئيس حكومتهم “حسن روحاني” دانت الوجود المتزايد لأجهزة الأمن وجو القمع الذي يسيطر على الجامعات في البلاد، كذلك إنتقد الطلاب التنافس بين أجهزة الإستخبارات على قمع طلاب ومدّرسين وعمال وصوفيين.

وإتهم الناشطون والطلاب “وزارتَي الداخلية والإستخبارات والشرطة بخوض «تنافس مؤسف» لإسكات الجميع، وشكوا من أن “روحاني” ما زال يصرّ على إنكار هذه الحقائق.

وذكّرت الرسالة بمئات من رسائل الإحتجاج الموجّهة إلى الرئيس في السنوات الأخيرة، إلا أن زيادة رسائل الإحتجاج هذه لم تبقَ من دون جواب فحسب، بل كُثِف القمع إلى حدّ لا يُسمع فيه رعد الجزمة العسكرية في الجامعات فحسب، بل يتردّد صداه في أنحاء إيران».

وشهدت الجامعات في إيران مئات من التجمّعات والإعتصامات السبت، إحتجاجاَ على تدابير قمعية إستهدفت عمالاً ومدرّسين وطلاباً، بعدما طالبوا بـ«احترام حقوقهم».

ومنعت الشرطة تنظيم تجمّعات أمام البوابة الرئيسة لجامعة طهران، أراد طلاب تنظيمها لمناسبة «يوم الطالب».

وفي «جامعة شريف الصناعية»، إستضافت جمعية إسلامية ضيوفاً، بينهم النائب “بروانه سلحشوري” والصحافي المؤيّد للإصلاحيين “أحمد زيد آبادي” علماً أنه سُجِن بعد الإحتجاجات التي تلت إعادة إنتخاب الرئيس السابق “محمود أحمدي نجاد” عام 2009.

إلى ذلك، وجّه أكثر من 5 آلاف محامٍ في إيران، معظمهم شباب، رسالتين إلى رئيس القضاء صادق لاريجاني وشقيقه علي لاريجاني، رئيس مجلس الشورى (البرلمان)، ورد فيهما أن “نسبة ضخمة من المحامين تعاني ضائقة مالية، وأن بعضهم لم يعد يستطيع تحمّل كلفة تجديد رخصته، إضافة إلى عبء تسديد رسوم باهظة إلى القضاء وإدارة الضرائب والتأمين”.

المصدر:وكالات

تعليقات