الأحد 18 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

مجلس النواب الأمريكي: ما يحصل لمسلمي الروهنغيا "إبادة جماعية"

مجلس النواب الأمريكي: ما يحصل لمسلمي الروهنغيا “إبادة جماعية”

أقر مجلس النواب الأمريكي، اليوم الخميس، “نصاً إعتبر فيه أعمال العنف التي تقوم بها بورما بحق مسلمي الروهينغا، أنها إبادة جماعية”.

وطالب النص “الذي حظي بأغلبية ساحقة، السلطات البورمية بإطلاق سراح صحفيين في وكالة رويترز”.

وجاء في القرار الذي أيده 394 نائبا وصوت ضده نائب واحد فقط، أن “الفظائع التي ارتكبتها وحدات الجيش وقوات الأمن البورميّة ضد الروهينغا منذ آب/أغسطس 2017، تشكّل جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية”.

كما دعا مجلس النواب الأمريكي في قراره “السلطات البورمية إلى الإفراج عن الصحفيين في رويترز وا لون (32 عاما) وكياو سوي أو (28 عاما)، اللذين حكم عليهما بالسجن سبع سنوات بتهمة إفشاء أسرار دولة، بعدما تحدثا عن قتل عشرة من الروهينغا خارج إطار القضاء خلال حملة الجيش البورمي في 2017”.

وفي قراره دعا مجلس النواب وزير الخارجية “مايك بومبيو” إلى “أن يحدد، على أساس الأدلة المتاحة، ما إذا كانت أعمال الجيش البورمي في ولاية راخين تمثّل جرائم ضد الإنسانية أو إبادة جماعية، أو غيرها من الجرائم التي يعترف بها القانون الدولي”.

وأضاف النص أنه “لا بد من البحث عن جميع المسؤولين (عن هذه الجرائم)، وفرض عقوبات عليهم واعتقالهم ومحاكمتهم ومعاقبتهم، وفقا للقوانين والمعاهدات الدولية”.

وفي منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، شدد نائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس” خلال اجتماع في سنغافورة مع الزعيمة السياسية البورمية أونغ سان سو تشي، على أن “أعمال العنف التي دفعت حوالى 700 ألف من أفراد الروهينغا إلى الهرب من بورما غير مبرّرة”.

وتواجه أونغ سان سو تشي انتقادا بسبب امتناعها عن الدفاع عن حقوق الروهينغيا في بورما، البلد الذي يشكل البوذيون غالبية سكانه.

وفر نحو 700 ألف من الروهينغيا من ولاية راخين إلى بنغلادش المجاورة، بعدما أطلقت السلطات البورمية حملة أمنية عنيفة في آب/ أغسطس 2017 ضد أفراد هذه الأقلية المسلمة.

المصدر:وكالات

تعليقات