عربية ودولية

الأورومتوسطي: سكان مخيم الركبان في سوريا يموتون برداً

توفي تسعة أشخاص غالبيتهم من الأطفال ، في مخيم الركبان للنازحين السوريين المحاصر من قبل قوات النظام السوري ، ويفتقر لأدنى مقومات الحياة، فساكنوه يعانون وطأة الظروف الجوية الصعبة مع اشتداد البرد ، وانعدام المعونات.

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في بيان نشره على موقعه الرسمي ، أن “مخيم الركبان للاجئين السوريين ، يفتقر لأدنى مقومات الحياة، ويعيش ساكنوه في ظروف جوية ومعيشية غاية في السوء”.

وأوضح أن “انخفاض درجات الحرارة أدى إلى ارتفاع الوفيات بين اللاجئين إلى 9 وفيات أغلبهم من الأطفال، بسبب نقص الرعاية الصحية والطبية داخل المخيم”.

وتابع أن “قوات النظام تفرض حصاراً على المخيم وتعزله عن باقي الأراضي السورية، ويمتنع الجانب الأردني عن استقبالهم على أراضيه، إلا في حالات إنسانية استثنائية، ويحمل المسؤولية للنظام السوري لكونهم على أراضيه”.

وقالت المتحدثة باسم الأورومتوسطي “سارة بريتشت” في بيان المرصد ، أن “سكان المخيم يفتقرون للمياه النظيفة الصالحة للشرب وشبكات الصرف الصحي والمقومات الأساسية للسكن، محذرة من أنّ “كابوس الشتاء والتجمد يلاحق سكان المخيم مع انعدام وسائل التدفئة في ظل انخفاض درجات الحرارة”.

ويقع المخيم ضمن مساحة 55 كم على الحدود منزوعة السلاح بين الأردن وسوريا، وتسيطر على المنطقة عدة فصائل في المعارضة السورية المسلحة أبرزها فصيل “جيش المغاوير” وجيش “أحرار العشائر”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق