عربية ودولية

إعلان حالة الطوارئ في السودان بعد الإحتجاجات الشعبية

أعلنت حكومة ولاية نهر النيل شمالي السودان، اليوم الأربعاء، حالة الطوارئ وحظرًا للتجوال في مدينة عطبرة، يبدأ من السادسة مساءً إلى السادسة صباحاً، كما أعلن إغلاق مدارس المدينة لأجل غير مسمى، وذلك عقب تظاهرات شهدتها، تنديداً بموجة الغلاء التي ضربت السودان مؤخراً.

وإتهم حزب المؤتمر الوطني الحاكم في بيان له، قوى سياسية لم يسمها بـ”إثارة الفتنة وتقويض أمن واستقرار البلاد، بالعمل على إثارة القلاقل ونسف الاستقرار وتخريب مقدرات الشعب وممتلكاته”.

وقال رئيس قطاع الإعلام بالحزب “إبراهيم الصديق”، أن “حق التعبير عن المواقف والآراء مكفول بنص الدستور، ولكن التخريب غير مقبول ومرفوض”، مشيراً إلى أن “ما جرى في مدينة عطبرة من بعض المتظاهرين لا يتسق مع مفهوم التظاهرات السلمية”، ووصفه بـ”محاولة لزعزعة الأمن والاستقرار”.

وأضاف الصدّيق أنه “من المؤسف أن تأتي هذه الأحداث من فئة محدودة سعت لإشعال الفتنة بتدبير من حزب عقائدي عجوز (لم يسمه)، هدفه الأساسي أن يعيش الوطن في حالة من عدم الاستقرار الأمني والسياسي والاجتماعي”، قائلاً إن الأزمة بدأت فى الانفراج، منوهاً بأن “بعض الأزمات معترف بها، وهناك ترتيبات وتدابير واسعة لمعالجتها”.

وعبّر عن ثقته في “تفهم الشعب السوداني لما تمر به البلاد من ظروف وأزمات عابرة، وعدم السماح لاتخاذها ذريعة لتمرير أجندة المخرّبين الذين يحاولون العبث بأمن واستقرار الوطن والمواطن”.

وأشار المسؤول الحزبي إلى أن “الأجهزة الأمنية والشرطية تعاملت بمهنية عالية وضبط نفس وهدوء، لتفويت الفرصة على الذين يسعون للخراب”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق