عربية ودولية

كارثة إنسانية بمخيم “أطمة” شمالي سوريا بسبب السيول

تسببت الأمطار الغزيرة بغرق مئات خيم العائلات في مخيمات الشمال السوري، وخاصة مخيم “أطمة” على الحدود السورية التركية، الأمر الذي زاد من معاناتهم في ظل النقص الحاد في تقديم المساعدات الإنسانية لهم من قبل المنظمات الإنسانية والحكومية.

وقال الناشط “رامي السيد” بتصريح له لوسائل إعلام، أن “الأمطار الغزيرة أغرقت خيم النازحين في مخيم أطمة الذي يضم نحو مئة ألف عائلة، مشيراً إلى أن الأكثر تضرراً هو مخيم العمر الذي يقع في منطقة منخفضة نسبياً”.

وأضاف، أن “عناصر الدفاع المدني قاموا بإجلاء العائلات إلى أماكن مرتفعة نسبياً وإلى بعض البيوت، مبيناً أن تساقط الأمطار أدى إلى فيضان نهر الصرف الصحي القادم من بلدة أطمة ما تسبب في غرق مخيم العمر، إضافة إلى جزء من مخيم الأنفال ومعظم المخيمات الموجودة في الوادي مثل يمامة الغاب والأنصار والأورينت، مشيرا إلى غرق نحو 300 خيمة”.

وناشد “الناشط” المنظمات الإنسانية بتأمين مأوى للأهالي، خصوصاً أن فصل الشتاء ما زال في بدايته.

من جهته، ذكر أحد عناصر الدفاع المدني، في نداء إستغاثة، بثّ على مواقع التواصل الإجتماعي، أنهم “نقلوا الأهالي إلى بعض المخيمات المجاورة كحل مؤقت، مشيراً إلى أن هذه الحالة تتكرر سنوياً لأن هذه المخيمات موجودة في منطقة منخفضة، وليس فيها بنية تحتية للوقاية من هذه الأوضاع”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق