الأحد 18 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

الأمم المتحدة: حريق مطاحن الحديدة ضربة لملايين الجياع

الأمم المتحدة: حريق مطاحن الحديدة ضربة لملايين الجياع

قالت الأمم المتحدة، أمس الجمعة، أن نشوب حريق في مطاحن البحر الأحمر بمحافظة الحديدة غرب اليمن، يعد “ضربة” لملايين الجياع في البلاد.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن.

ونالت الأوضاع الصحية المنهارة من اليمنيين كثيرًا، فالبلد الأفقر في شبه الجزيرة العربية تحوّل إلى مستنقع للأوبئة والأمراض، وأحدثها وباء “إنفلونزا الخنازير” (A/H1N1)، الذي تفشى في محافظات الشمال خلال الأيام الماضية.

وأفادت تقارير صحفية يمنية، الخميس الماضي، بأن قذائف هاون سقطت على مطاحن الغلال في الحديدة ما أدى إلى اشتعال النيران في عدد منها.

وقال البيان أن “التقارير تشير إلى أن حريقًا شبّ في مطاحن البحر الأحمر الواقعة على المشارف الشرقية لمدينة الحديدة ما ألحق أضرارًا باثنتين من الصوامع”.

وأشار أنه “يجري العمل على تأكيد الظروف التي أدت إلى نشوب هذا الحريق”، مضيفاً “يبدو أن الحريق وقع نتيجة لإطلاق قذائف الهاون”.

وأضاف أن “لدى برنامج الأغذية العالمي حاليا 51 ألف طن متري من القمح مخزنة في مطاحن البحر الأحمر، وهو ربع مخزون القمح في البلد، ما يكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر”.

ولفت أن “برنامج الأغذية العالمي لم يتمكن من الوصول إلى المطاحن منذ سبتمبر (أيلول) 2018 بسبب القتال (في الحديدة)”.

ونقل البيان عن “ليز غراندي”، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن قولها “نفقد هذا القمح في وقت صعب للغاية، حيث يعاني أكثر من 20 مليون شخص يمني، أي ما يقرب من 70% من إجمالي عدد السكان، من الجوع”.

وقال “ستيفن أندرسن”، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي، “إننا قلقون للغاية من تضرر بعض مخزونات القمح لدينا في مطاحن البحر الأحمر”، بحسب المصدر ذاته.

وتابع “أندرسن” :”يحتاج البرنامج بشكل عاجل للوصول إلى مطاحن البحر الأحمر حتى نتمكن من تقييم مستوى الضرر والبدء في نقل مخزون القمح غير المتضرر إلى مناطق تعاني من احتياج شديد في اليمن”.

ويقدم برنامج الأغذية العالمي مساعدات غذائية لما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء اليمن ويقوم بتوسيع نطاق العمليات ليصل إلى 12 مليون شخص.

المصدر:وكالات

تعليقات