الخميس 20 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

توتر وتصعيد غير مسبوق بين إيطاليا وفرنسا

توتر وتصعيد غير مسبوق بين إيطاليا وفرنسا

إستدعت فرنسا سفيرها في إيطاليا للتشاور، بعد تهجم لا أساس له وغير مسبوق من قبل مسؤولين إيطاليين، حسبما أعلنته الخارجية الفرنسية أمس الخميس.

وقالت المتحدثة بإسم الخارجية الفرنسية “أنياس فون دير مول” في بيان لها، أن “فرنسا تتعرض منذ عدة أشهر لاتهامات متكررة وتهجم لا أساس له وتصريحات مغالية يعرفها الجميع”.

وتابعت مول أن “هذا أمر غير مسبوق منذ نهاية الحرب (العالمية الثانية).. التدخلات الأخيرة تشكل استفزازا إضافيا وغير مقبول”.

وبلغ استياء باريس ذروته مع لقاء نائب رئيس الوزراء الإيطالي زعيم حركة خمس نجوم “لويجي دي مايو”، الثلاثاء الماضي، بمحتجين من “السترات الصفراء” الذين يتظاهرون ضد الرئيس إيمانويل ماكرون.

وأعلن دي مايو على شبكات التواصل الاجتماعي أنه التقى مسؤولين من السترات الصفراء، مضيفا أن “رياح التغيير تخطت جبال الألب.

وجاء هذا اللقاء بعد سلسلة تصريحات غير مسبوقة من حيث حدتها، سواء من دي مايو أو من وزير الداخلية الإيطالي “ماتيو سالفيني” ضد الحكومة الفرنسية.

وأعرب سالفيني الذي يتزعم حركة “الرابطة” اليمينية عن أمله في أن يتحرر الشعب الفرنسي قريبا من “رئيس سيئ للغاية”.

ويحاول سالفيني حشد جبهة أوروبية لليمين تواجه مؤيدي الاتحاد الأوروبي -وفي طليعتهم الرئيس الفرنسي- في الانتخابات الأوروبية يوم 26 مايو/أيار المقبل.

وكان سالفيني قد أجج حربا كلامية بين روما وباريس أواخر الشهر الماضي، عندما قال إن فرنسا لا ترغب في تهدئة الأوضاع في ليبيا التي يمزقها العنف بسبب مصالحها في قطاع الطاقة.

وأضاف، أنه “في ليبيا، فرنسا لا ترغب في استقرار الوضع، ربما بسبب تضارب مصالحها النفطية مع مصالح إيطاليا”.

وجاء تصريح سالفيني مباشرة بعد اتهام دي مايو باريس بإشاعة الفقر في أفريقيا والتسبب في تدفق المهاجرين بأعداد كبيرة إلى أوروبا.

وأضاف “لو لم يكن لفرنسا مستعمرات أفريقية -وهذه هي التسمية الصحيحة- لكانت الدولة الاقتصادية الـ15 في العالم، بينما هي بين الأوائل بسبب ما تفعله في أفريقيا”.

وتابع أن فرنسا واحدة من الدول التي تمنع التطور وتساهم في رحيل اللاجئين لأنها تطبع عملات 14 دولة أفريقية، مضيفا أنه إذا أرادت أوروبا أن تتحلى “ببعض الشجاعة”، فعليها أن تتخذ قرار العمل على إنهاء “الاستعمار في أفريقيا”.

المصدر:وكالات

تعليقات