كشفت الخارجية الباكستانية ،اليوم الخميس، بأنّ إسلام أباد بحثت مع نيودلهي مسألة الطيار الهندي المحتجز لدى الجيش الباكستاني.

وقالت مصادر صحفية في حديث لها نقلاً عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية ، “محمد فيصل” قوله “أثارت الهند معنا مسألة الطيار المحتجز لدى الجيش، وسنحدد في غضون أيام ماهية الاتفاقية التي تنطبق عليه وما إذا كان سيتم معاملته على أنه أسير حرب أم لا؟ ، وأنّ الطيار المحتجز “في صحة جيدة وأمان”.

وأضافت “جاء ذلك بالتزامن مع إعلان وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي ، فيجاي كومار سينغ، أنّ نيودلهي تبذل جهودا في إطار معاهدة جنيف لإعادة الطيار إلى أرض الوطن”.

وتابعت قال سينغ عبر “تويتر” “الطيار أبهي ناندان، يجسد الجندي الشجاع، وخلال أوقات الاختبار تقف الدولة صفا واحدا خلفه وعائلته ، ونبذل جهودا في إطار معاهدة جنيف ونأمل في عودة الطيار الشجاع قريبا إلى الوطن”.

وأوضحت أن “الطيار الهندي المحتجز لدى إسلام أباد اشاد بالمعاملة التي تلقاها على أيدي الجيش الباكستاني، وقال إن رجال الجيش في البلاد “مهذبون ، وجاء ذلك في مقطع فيديو، أشار فيه الطيار إلى أن معاملة الجيش الباكستاني له “احترافية ومثيرة للإعجاب”.

واستدعت وزارة الخارجية الهندية ،أمس الأربعاء، مبعوث باكستان لدى الهند، وأبلغته بأن نيودلهي تنتظر من إسلام آباد إعادة الطيار الأسير “فورا”، وتطالبها بمعاملته وفقا لمعاهدة جنيف.