سرقة العراقعربية ودولية

فضائح وإتهامات بالفساد تهدد منصب نتنياهو

أعلن النائب العام الإسرائيلي، الخميس، أنه قرر توجيه لائحة إتهام بحق رئيس حكومة الكيان الصهيوني “بنيامين نتنياهو” تتضمن تلقي الرشوة والإحتيال وخيانة الأمانة.

وستكون المرة الأولى التي توجه فيها إتهامات إلى رئيس وزراء في منصبه.

وقال المدعي العام “افيخاي مندلبنت” أنه “أبلغ محامي نتنياهو قراره توجيه عدة تهم جنائية اُرتكبت خلال فترة توليه منصب رئيس الوزراء ومنصب وزير الإتصالات، في االملفات المعروفة باسم ملف 1000 وملف 2000 وملف 4000”.

وعبر مندلبنت عن رغبته في عقد جلسة إستماع لرئيس الوزراء حيث سيحصل نتنياهو على فرصة للدفاع عن نفسه قبل تقديم الإتهامات.

وردا على ذلك، صرح نتنياهو أن “مزاعم الكسب غير المشروع هي حملة مغرضة من المعارضة للإطاحة بي”.

وتحدث نتنياهو، في بيان متلفز بعد ساعات من إعلان النائب العام، وقال إنه يعتزم تولي رئاسة الحكومة لفترة طويلة “على الرغم من هذه المزاعم”، في حين تجري إنتخابات الكنيست في التاسع من أبريل/ نيسان.

وقال نتنياهو أن “اليسار يعرف أنه بفضل إنجازاتنا فإنه ببساطة لا يستطيع ضربنا في صناديق الإقتراع، وبالتالي فإنهم يقومون على مدى ثلاث سنوات بإضطهاد سياسي ضدنا، حملة مطاردة لم يسبق لها مثيل بهدف وحيد هو إسقاط الحكومة اليمينية تحت قيادتي، وإيصال السلطة لحزب لبيد وغانتس اليساري، الذي سيحظى بدعم الأحزاب العربية”.

وأضاف “وظفوا صحافة متسلطة لا تقاوم، وهدفهم إثارة الراي العام ضدي”.

وإتهم نتنياهو إثنين من مسؤولي النيابة بالتحريض ضده وقال “في النهاية فإن النائب العام هو من لحم ودم”.

ويأتي هذا الإعلان قبيل إنتخابات الكنيست التي يواجه فيها نتنياهو تحديا صعبا من تحالف سياسي وسطي برئاسة بني غانتس رئيس الأركان العسكري السابق الذي يحظى بالإحترام.

وقال حزب الليكود اليميني الحاكم، في بيان، “هذا اضطهاد سياسي”، وإعتبر أن “النشر الأحادي لإعلان المدعي العام قبل شهر من الإنتخابات، دون إعطاء رئيس الوزراء فرصة لدحض هذه الإتهامات الباطلة، هو تدخل صارخ وغير مسبوق في الإنتخابات”.

وحث آفي غاباي رئيس حزب العمل نتنياهو على الإستقالة، وقال “ضع حدا لهذا العار على الأمة ولا تخض المعركة من مقر رئيس الوزراء”.

وقالت “تمار زندبرغ” رئيسة حزب ميرتس اليساري “هذا هو يوم حساب الذات لكل من دافع عن نتنياهو ومن كانوا في حكومته في السنوات الأخيرة، سيحاكم نتانياهو لكن الليكود واليمين كله شركاء بالفساد”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق