عربية ودولية

حقل غاز جديد بقبرص يمكن أن يغير القواعد في الشرق المتوسط

أعلنت شركة “إكسون موبيل” مؤخرًا عن إكتشاف حقل “غلافكوس”، وهو حقل بحري يقع تحت المياه على بعد 100 ميل جنوب غرب قبرص وحيث يُقدّر أنه يحتوي على حوالي 5 إلى 8 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، وسيكون هناك رقم أكثر دقة بعد أن تجري الشركة، التي تعمل في شراكة 60/40 مع شركة قطر للبترول التي تملكها الدولة، المزيد من أعمال الحفر التقييمي.

ومن المرجح أن يحثّ هذا الإكتشاف على زيادة العمل في حقل “كاليبسو” بإتجاه الشرق، الذي أكتشفه كل من شركة “إني” (إيطاليا) و”توتال” (فرنسا) قبل عام، حيث يقدّر أنه يحتوي على حوالي 6 إلى 8 تريليون قدم مكعب. وتجدر الإشارة إلى أنّ أول إكتشاف في مياه قبرص كان حقل “أفروديت”، وقد إكتشفته شركة “نوبل أنرجي” ومقرها هيوستن عام 2011. ويُشار إلى أن هذا الحقل يتداخل جزئيًا مع المنطقة الإقتصادية الخالصة التابعة للكيان الصهيوني، ولكن يُقدّر أنّه هناك 4.5 تريليون قدم مكعب لم يتم إستغلاله بعد.

يصل الرقم الإجمالي لإحتياطيات الغاز القبرصية اليوم إلى 20 تريليون قدم مكعب، وهو رقم يمكن أن يغيّر من ثروات الجزيرة على الرغم من أنه لا يُعتبر كبيرًا بشكل خاص من الناحية الإقليمية. إذ تملك إسرائيل ضعف كمية الغاز، ومصر أكثر بعد، إلى جانب بنية تحتية راسخة لتصديره كغاز طبيعي مسال باستخدام ناقلات خاصة. لكن تُعتبر كل هذه الجهات الفاعلة بعيدة كل البعد عن روسيا (1230 تريليون قدم مكعب)، وإيران (1170 تريليون قدم مكعب)، وقطر (880 تريليون قدم مكعب).

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق