عربية ودولية

الاحتلال يعدم شابين برام الله ويعتقل 26 مواطنًا من الضفة

أعدمت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأثنين، شابين وأصابت ثالثا بجراح، في إحدى القرى التابعة لمدينة رام الله وسط الضفة، بزعم محاولتهم تنفيذ عملية دهس لجنودها، فيما قامت تلك القوات بحملات دهم وتفتيش واسعة في عدة مناطق وبالأخص في مدينة القدس المحتلة، نجم عنها اعتقال عدد من المواطنين.

وفي قرية كفر نعمة غرب مدينة رام الله، أطلقت قوات الاحتلال فجر اليوم النار صوب سيارة كان يستقلها ثلاثة شبان، ما أدى إلى مقتل اثنين وهما أمير دراج ويوسف عنقاوي وكلاهما في العشرينيات من العمر، وإصابة ثالث.

وذكر مصدر، أن الحادثة وقعت في منطقة تقع شرقي القرية، مشيراً إلى أن تلك المنطقة معروفة بكثرة المنعطفات وسبق أن وقع بها عشرات حوادث السير، وهو ما يؤكد بطلان رواية الاحتلال حول قيام هؤلاء الشبان بعملية دهس، وأن الأمر مجرد حادث سير عادي.

إلى ذلك فقد زعم جيش الاحتلال أن الشبان الثلاثة كانوا يستقلون سيارة قامت بدهس قوة من الجنود الإسرائيليين، كانوا في مهمة اعتقال في القرية، فأصيب اثنان من الجنود أحدهما جراحه خطيرة والأخر متوسطة.

وقالت مصادر محلية، أن مداهمات الاحتلال لعدة مناطق في محافظة رام الله والبيرة، نجم عنها اعتقال ثمانية مواطنين، من ضمنهم شاب من مخيم الجلزون، تعمدت قوات الاحتلال تخريب محتويات منزله، حيث شهد المخيم اندلاع مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق