عربية ودولية

القصف العنيف يفرغ “خان شيخون” السورية من سكانها

تتعرض مدينة خان شيخون في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا منذ مطلع شباط/فبراير لعمليات قصف متكررة من قبل قوات النظام السوري، ما أدى إلى إفراغ المدينة من أهلها بعد خروجهم إلى مناطق حدودية أكثر أماناً.

من جهته، يستغلّ أبو عبدو الصرماني(36 عاماً) فترة توقف القصف على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا التي فرّ منها مع عائلته قبل أيام إلى بلدة مجاورة، ليعود إلى منزله ويحمل في شاحنته الصغيرة بعض الأغراض.

وقال أبو عبدو الصرماني، وهو من سكان خان شيخون “أنه من أبناء خان شيخون، اضطررنا للنزوح بسبب شدة القصف منذ 15 يوماً وحتى اليوم”، أخرجنا أولادنا وعائلاتنا بسبب شدة القصف وغياب المشافي”.

وأضاف أبو عبدو، أنه “كانت هناك هدنة وتهدئة، وفجأة اشتدّ القصف ولم يعد بإمكاننا البقاء”.

وتقع مدينة خان شيخون في جنوب محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً).

في أيلول/سبتمبر، توصّلت روسيا وتركيا إلى اتّفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومناطق محيطة بها، بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً. ولم يُنفذ الاتفاق إلا بشكل جزئي، لكنّه جنّب المنطقة عملية عسكرية واسعة لوّحت دمشق بشنّها على مدى أسابيع.

وتحظى المدينة بموقع هام على طريق دولية إستراتيجية تربط العاصمة بمدينة حلب شمالاً، تسعى الحكومة السورية إلى استعادة السيطرة عليه بشكل كامل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق