عربية ودولية

الأمم المتحدة: وضع مخيم الهول “كارثي للغاية”

حذرت الأمم المتحدة من الوضع الإنساني الخطير في مخيم الهول بمحافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا، الذي يؤوي مدنيين جلبهم تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” قسرا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للمتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين، “بابور بالوتش”، أمس الثلاثاء، في جنيف السويسرية.

وقال “بالوتش” حول أنشطة الإغاثة الإنسانية التي يسعون إلى القيام بها في المخيم المحتل من قبل “ي ب ك/ بي كا كا”: “الوضع صعب لدرجة كارثية”.

وأضاف أن وضع المخيم “كارثي للغاية” بالنسبة إلى قاطنيه البالغ عددهم 65 ألف شخص.

ولفت إلى أنهم يواصلون العمل مع هيئات أخرى، من أجل تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين داخله.

بدوره، أعرب المتحدث بإسم منظمة الصحة العالمية، “طارق جاسارفيتش”، عن قلقه إزاء الوضع الصحي في مخيم الهول.

وقال جاسارفيتش: “أن 106 أشخاص معظمهم أطفال، توفوا أثناء قدومهم إلى المخيم، أو بعد وصولهم مباشرة، منذ ديسمبر / كانون الأول 2018”.

ولفت إلى أن أحد الأسباب الرئيسية لحالات الوفاة، يتمثل في انخفاض درجة حرارة الجسم، وفقدان السوائل، والمضاعفات الناجمة عن سوء التغذية.

وأشار إلى وجود صعوبات كبيرة في علاج المدنيين، بسبب نقص المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية في المنطقة.

من جانبه، أعرب المتحدث بإسم برنامج الأغذية العالمي، “هيرفي فيرهوسيل”، عن قلقه حيال سلامة عشرات الآلاف الذين وصلوا المخيم في الفترة الأخيرة.

وذكر أن أكثر من 3 آلاف مدني معظمهم أطفال ونساء، جاؤوا إلى المخيم ليلة الأحد، وأن عدد المدنيين فيه بلغ 65 ألفا.

وأكد أنهم على علم بحالات الوفاة بين المدنيين في المخيم.

يذكر أن تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”، يجمع في مخيم الهول الذي أقامه في أبريل / نيسان عام 2017، المدنيين الفارين من الاشتباكات أثناء قتاله تنظيم الدولة “داعش”، إضافة إلى عائلات عناصر الأخير، الذين سلموا أنفسهم.

ورغم سماح “ي ب ك/ بي كا كا” للنازحين بدخول المخيم، إلا أنه يعاملهم بطريقة مهينة، حيث توفي حتى اليوم قرابة 100 طفل و10 نساء، جراء الظروف السيئة في المخيم، وممارسات التنظيم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق