عربية ودولية

المرصد السوري: مقتل وإصابة 73 مدنيًا بغارات على إدلب

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مزيدًا من الخسائر البشرية في الغارات الجوية، التي طالت مدينة إدلب، بالتزامن مع عمليات الإستنفار التي تجري من قبل هيئة “تحرير الشام”، لإلقاء القبض على السجناء الفارين، خلال الضربات التي طالت منطقة السجن المركزي، حيث إرتفع عدد القتلى إلى 13 على الأقل من ضمنهم مواطنة و7 أطفال.

ولا تزال أعداد القتلى قابلة للإرتفاع لوجود أكثر من 60 جريح، نصفهم من الأطفال والنساء، بعضهم لا تزال جراحهم خطرة، بالإضافة لوجود مفقودين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي في أكبر مجزرة للطائرات الحربية، خلال تطبيق إتفاق “بوتين – أردوغان”.

في حين رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنتشارًا وإستنفارًا من قبل هيئة “تحرير الشام”، لإعتقال الفارين من سجن إدلب المركزي، في أعقاب الضربات الجوية التي إستهدفت منطقة السجن، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإنه يرتفع إلى 445 على الأقل خلال تطبيق إتفاق “بوتين – أردوغان”، ووثقهم المرصد السوري، وهم 5 أشخاص قتلوا في الغارات الجوية على مدينة إدلب، و192 مدني بينهم 63 طفلًا و36 مواطنة قتلوا في قصف من قبل القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها، ومن ضمنهم 9 بينهم طفلان إثنان قتلوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و104 مقاتلين قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح، من ضمنهم 27 مقاتلًا من الجهاديين، و23 مقاتلًا من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والإشتباكات بينهم قيادي على الأقل في ريف حماة الشمالي، و144 من القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها.

وكشّف  المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفًا من قبل قوات النظام السوري، طال مناطق في قرى وبلدات الزربة وزيتان وزمار في الريف الجنوبي لحلب، كذلك قصفت القوات الحكومية السورية، مناطق في بلدة التمانعة الواقعة في ريف إدلب الجنوبي، بينما تعرضت مناطق في بلدة “اللطامنة” بالريف الشمالي لحماة، لقصف متجدد من قبل  قوات النظام.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق