الخميس 21 مارس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

تقليص الأسطول النفطي الإيراني بسبب العقوبات

تقليص الأسطول النفطي الإيراني بسبب العقوبات

تواجه إيران مأزقا في إحلال أسطولها المتهالك من الناقلات النفطية، بعد أن أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات عليها، ما يزيد من الضغوط على صادرات النفط، ما دعا طهران إلى إتهام واشنطن بإثارة التوترات في سوق النفط العالمية.

ومنذ أن أعاد الرئيس الأميركي “دونالد ترمب” فرض عقوبات على إيران في نوفمبر/تشرين الثاني، توقفت مباحثات إستكشافية مع كوريا الجنوبية لشراء ما يصل إلى عشر ناقلات عملاقة جديدة، فضلا عن أن “بنما” شطبت ما لا يقل عن 21 ناقلة إيرانية من سجلاتها.

وفرضت واشنطن قيوداً على قطاعات الموانئ والطاقة والشحن الإيرانية، لكنها منحت إستثناءات مؤقتة لأكثر ثمانية زبائن من زبائن إيران، ومن بينهم الصين والهند واليابان، لكي يتمكنوا من شراء الخام الإيراني.

ونظرا لأن صادرات النفط تشكل نحو 70 في المائة من إيرادات إيران، فإن الحفاظ على عدد كاف من الناقلات لتخزين الخام ونقله أمر بالغ الأهمية لطهران.

لكن بائعي الناقلات المحتملين يتوخون الحذر في ظل الجولة الجديدة من العقوبات، بعد إدراج شبكة يونانية على قائمة سوداء. وكانت تلك الشبكة ساعدت إيران على شراء ناقلات في ظل قيود كانت مفروضة في السابق.

وقال مصدر ملاحي لرويترز: “إيران تبحث عن ناقلات، لكن هذه المرة سيكون هذا أصعب. فهناك تدقيق أكبر كثيراً والأمر سيحتاج وقتا أطول”.

وتتجنب شركات التأمين الأوروبية الناقلات الإيرانية، بفعل إضطرار إيران لرفع علمها على الناقلات بدلا من علم دولة أخرى مثل “بنما”، في الوقت الذي تزداد فيه تعقيدات محاولات إيران لتصدير الخام إلى المشترين الذين استثنتهم واشنطن من الحظر بشكل مؤقت.

المصدر:وكالات

تعليقات