الأحد 25 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

إضراب عام في بيت لحم إحتجاجاً على جرائم الإحتلال الصهيوني

إضراب عام في بيت لحم إحتجاجاً على جرائم الإحتلال الصهيوني

أعلنت لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم الإضراب الشامل اليوم، في أعقاب مقتل شاب فلسطيني، مساء الأربعاء، وإصابة شاب آخر برصاص قوات الإحتلال الصهيوني، عقب مرورهما بمركبتهما على المدخل الجنوبي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

وأوضح الناشط الميداني في بيت لحم، طه حمامرة، أن “قوات الإحتلال أطلقت الرصاص على سيارة المواطن “علاء غياظة” من قرية نحالين جنوب غرب بيت لحم، حينما كان يمر برفقة زوجته وأطفاله على حاجز النشاش المقام على المدخل الجنوبي لمدينة بيت لحم، بدون أي سبب”.

وتابع حمامرة “بالتزامن مع الحدث كان يمر”أحمد مناصرة”، وهو من بلدة وادي فوكين جنوب غرب بيت لحم بسيارته من هناك، فترجل من سيارته لإنقاذ المصاب، فباغته جنود الإحتلال بإطلاق النيران باتجاهه، ما أدى إلى مقتله بعد أن أصيب إصابة خطرة”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن مقتل مواطن فلسطيني أصيب بالرصاص الحي في الصدر والكتف واليد، وتم نقله لمستشفى بيت حالا الحكومي، بينما أصيب مواطن آخر بجروح حرجة بالرصاص الحي في البطن، وتم نقله لمستشفى اليمامة في بيت لحم، وأنه تجرى له عملية في غرفة العمليات.

وكانت مصادر  قد أكدت، أن “الإحتلال أطلق الرصاص باتجاه سيارة زرقاء اللون من نوع غولف فولكسفاغن، كان يستقلها شابان، حين مرورهما على حاجز النشاش المقام على مدخل مدينة بيت لحم الجنوبي باتجاه مدينة الخليل”، مشيرة إلى أنه لم يكن ثمة وجود لقوات الاحتلال الراجلة على الحاجز حين إطلاق الرصاص باتجاه السيارة، بينما كان هناك جنود أعلى البرج العسكري.

وتابعت المصادر ذاتها أن “طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني تمكنت من نقل الشابين إلى مستشفيات بيت لحم، حيث أعلن عن مقتل أحدهما، والآخر مصاب بجروح خطيرة، لكنها مستقرة، فيما تقوم قوات الإحتلال بتفتيش السيارة”.

وأعلنت لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم عن الإضراب الشامل اليوم، بما يشمل كافة مناحي الحياة، إحتجاجاً على الجريمة النكراء التي إرتكبها جنود الإحتلال الصهيوني على حاجز النشاش.

وخلال الأربع والعشرين ساعة الماضية قتلت قوات الإحتلال الصهيوني أربعة فلسطينيين، هم المطارد “عمر ابو ليلى” منفذ عملية مستعمرة “أرئيل” المقامة على أراضي سلفيت عقب إشتباك مسلح في بلدة عبوين بمحافظة رام الله والبيرة وسط الضفة، والشابان “زيد نوري ورائد حمدان”، بعد إطلاق النار على مركبتهما خلال اقتحام المستوطنين منطقة قبر يوسف شرق مدينة نابلس، إضافة إلى “أحمد مناصرة”.

المصدر:وكالات

تعليقات