العملية السياسيةعربية ودولية

الصليب الأحمر: تجدد المعارك يزيد معاناة اليمنيين

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الأربعاء، أن تجدد القتال بعدة مناطق في اليمن، يهدد السكان الجوعى والمنهكين من الحرب بما هو “أسوأ”.

وذكرت اللجنة  في بيانها، أن “بعد مرور 4 أعوام على بداية النزاع وأشهر قليلة على الإتفاقات التي أعطت الأمل لأمة أنهكتها الحرب، أجبر تجدد الأعمال العدائية السكان على النزوح مرة أخرى وانتقل بالأوضاع في البلاد من سيئ إلى أسوأ”.

وأضاف البيان أنه “بتجدد القتال في اليمن، تبخرت الآمال في خفوت حدة العنف والنزوح والأمراض والمجاعات، التي عصفت بالبلاد خلال سنوات البؤس”.

وتابع “رغم الاتفاقات التي أُبرمت بوساطة مؤخرًا (اتفاق ستوكهولم في 13 ديسمبر / كانون الأول 2018)، شاهدت اللجنة الدولية تصاعدًا في أعمال العنف في عموم البلاد”.

ولفت أن إستئناف الأعمال العدائية من قبل الأطراف كافة، أدى إلى “مزيد من النزوح وإضرار بسلامة وعافية مئات الآلاف من اليمنيين الذين أنهكهم نزاع يدخل الآن عامه الخامس”.

ونقل البيان عن رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن، “فرانز راوخنشتاين” قوله  “رغم بصيص الأمل الذي لاح قبل أشهر قليلة، أصبحت حياة ملايين اليمنيين لا تطاق، ولن يؤدي تجدد القتال إلا إلى تفاقم الوضع الكارثي من الأصل”.

وأبدت اللجنة الدولية قلقها من التقارير الواردة عن القتال والإشتباكات المسلحة بطول ساحل البحر الأحمر وفي محافظة حجة (شمال غرب) ومدينة تعز(جنوب غرب).

ودعت إلى تجنب إستخدام الأسلحة المتفجرة التي تصيب مناطق واسعة في المناطق المأهولة بالسكان، لشدة احتمالية وقوع ضحايا من المدنيين.

وخلال الأيام الماضية شهدت عدة مناطق يمنية مواجهات متكررة بين القوات الحكومية المسنودة من التحالف العربي من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق