كشفت صحيفة “نيويورك” تايمز الأمريكية عن تخفيض إيران رواتب مليشياتها في سوريا، بالإضافة إلى تخفيض حجم الدعم الذي تقدمه لـ”حزب الله” اللبناني، مؤكدة أن كثيراً من موظفي الحزب فقدوا مزايا كانوا يتمتعون بها، بالإضافة إلى تخفيض رواتبهم التي كانوا يتقاضونها.

وأرجعت الصحيفة سبب ذلك إلى العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران والتي يبدو أنها بدأت تؤثر في مشاريع طهران الخارجية التي تستخدم المال في توسيع نفوذها وترسيخه بكل من العراق وسوريا ولبنان وأماكن أخرى.

ونقلت الصحيفة عن مقاتل في إحدى المليشيات التي تدعمها إيران في سوريا، قوله، لقد ولَّت الأيام الذهبية ولن تعود أبداً، فقدتُ مؤخراً ثلث راتبي ومزايا أخرى، إيران لم يعد لديها المال الكافي لتدفعه لنا.

وقالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في تصريح سابق، أن العقوبات المفروضة على إيران تثبت فاعليتها، حيث وسعت الثلاثاء الماضي، تلك العقوبات بإدراج 25 شركة على لائحة الإرهاب، لكونها تعمل على تسهيل تداول العملات مع إيران، وهو ما سمح لها بنقل أكثر من مليار دولار للعمليات العسكرية الإيرانية في المنطقة.