عربية ودولية

عقوبات أمريكية جديدة تعمّق عزلة إيران وأزماتها

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، أن واشنطن تدرس فرض عقوبات إضافية على قطاعات جديدة من الإقتصاد الإيراني.

وقال مسؤول أمريكي في تصريح صحفي، أن “الإدارة تستهدف فرض تلك العقوبات مع إقتراب مرور عام على إنسحاب الرئيس دونالد ترمب في مايو الماضي من إتفاق نووي بين إيران وعدد من الدول الكبرى”.

وأضاف، أن “أمريكا تريد من الشركات أن تستمر في التفكير بأن التعامل مع إيران فكرة رهيبة في هذه المرحلة”.

وأشار إلى أن “الإدارة الأمريكية تأمل في إتخاذ إجراءات إضافية في الأسابيع المقبلة”.

ومنذ إنسحابها بشكل منفرد من الإتفاق النووي مع إيران، تعهدت الولايات المتحدة بممارسة “أقصى ضغط” على إيران، وشمل ذلك إعادة فرض عقوبات شديدة على البلاد.

وكان الاتفاق الذي يضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين وإيران يهدف إلى منع طهران من تطوير قنبلة نووية في مقابل رفع العقوبات التي شلت إقتصادها.

وبدأت الولايات المتحدة، في 5 نوفمبر، تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات على تجارة العملة الإيرانية وقطاعي المعادن والسيارات في آب بعدما إنسحبت من الاتفاق النووي مع إيران.

كما تسعى واشنطن وحلفاؤها إلى حرمان النظام الإيراني من الموارد المالية التي يستخدمها في مخططاته لزعزعة الاستقرار في دول المنطقة وتمويل الميليشيات التابعة له.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق