الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

قتلى بإستمرار القصف على إدلب وحماة شمالي سوريا

قتلى بإستمرار القصف على إدلب وحماة شمالي سوريا

قتل أربعة مدنيين على الأقل وجرح آخرون ظهر اليوم الأحد جراء إستمرار القصف الجوي والمدفعي من النظام والقوات الروسية على ريفي إدلب وحماة شملي سوريا.

وذكرت مصادر من الدفاع المدني السوري في تصريح صحفي أن “الطيران الحربي الروسي قصف بشكل مكثف الأحياء السكنية ومحيط بلدة كفرنبل بريف إدلب، ما أدى إلى وقوع قتيلين وخمسة جرحى، بينهم مصابون بحالة خطرة”.

وأضافت أنه “تزامن ذلك مع قصف من قوات النظام براجمات الصواريخ على مدينة جسر الشغور، الأمر الذي أدى إلى مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، كما قتل مدني بقصف مماثل على بلدة ترملا بريف إدلب”.

وأكدت “حدوث موجة نزوح كبيرة في مدن وبلدات ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي بالتزامن مع حملة التصعيد العنيفة التي بدأت يومها التاسع”.

وأشارت المصادر إلى أن “حصيلة القتلى مرشحة للإرتفاع نتيجة وجود مصابين بجروح خطرة، فضلاً عن كثافة القصف واستمراره، وعدم تمكن فرق الدفاع المدني من الوصول إلى كافة المناطق التي تتعرض للقصف”.

وطاول قصف بالبراميل المتفجرة من طيران النظام كلاً من بلدات وقرى عابدين وأم زيتونة وأرينبة والقصابية بريف إدلب الجنوبي، وقريتي الحماميات والصخر بريف حماة الشمالي، مسفراً عن أضرار مادية جسيمة في ممتلكات المدنيين.

وأوضح الدفاع المدني، في بيان له أن “أكثر من 138,500 شخص اضطروا لترك منازلهم التي دمرتها الغارات الروسية وبراميل النظام المتفجرة، مؤكداً أن الغارات تستهدف بشكل مباشر منازل المدنيين والبنى التحتية في القرى والبلدات، حيث تسببت حتى الآن بخروج مشفيين ومركزين للدفاع المدني عن الخدمة، فضلاً عن عدة أفران ومدارس، محذراً من كارثة حقيقة جراء انعدام المناطق الآمنة، إضافة إلى استهداف المخيمات بشكل ممنهج، والتي يلجأ إليها المدنيون الهاربون”.

المصدر:وكالات

تعليقات