عربية ودولية

روحاني: سننتصر في ساحة المواجهة مع أمريكا

أكد الرئيس الإيراني “حسن روحاني” أن الجمهورية الإيرانية ستكون هي المنتصرة بالتأكيد في ساحة المواجهة مع أمريكا، في ظل وحدة الفكر والثقة في الداخل وهما تعدان من ضرورات هذا الانتصار.

وخلال استقباله حشدا من العاملين في وسائل الإعلام، وصف الرئيس روحاني الظروف الراهنة بأنها صعبة للغاية وقال، إن “الحكومة تفخر بانها وفرت احتياطيا من السلع الأساسية أكثر من الأعوام الماضية رغم الظروف الصعبة الراهنة وذلك يعني أن الحكومة تسعى من أجل أن لا تصبح الأمور أكثر صعوبة للمواطنين”.

ودعا الرئيس الإيراني وسائل الإعلام لإلقاء الضوء وتبيين إجراءات ومنجزات الحكومة للمواطنين من أجل بث الأمل في نفوسهم واحباط دعايات الإعداء.

وتابع قائلا، أن “ظروف البلاد هي بحيث ينبغي علينا جميعا ادراكها بصورة صحيحة وفيما لو كان هنالك بون واسع بين تحليلاتنا واستنتاجاتنا وبين ظروف البلاد فلا يمكننا اتخاذ القرار بصورة صحيحة.

وبشان تصريحات أحد مدراء وسائل الإعلام حول استخدام المادة 59 من الدستور للاستفتاء قال، أن “المادة 59 من الدستور من شانها فتح الطرق المغلقة وهي نافذة مفتوحة أمام المواطنين في اي وقت يستلزم الامر ولكن في اي وقت ينبغي استخدامه او هل كان من المفروض ان نستخدمه سابقا فهو موضوع أخر”.

واضاف أنه “في العام 2004 اقترحت على قائد الثورة فكرة اجراء استفتاء من قبل الشعب على القضية النووية حيث اعتبر سماحته استخدام هذه المادة امرا جيدا واعلن قبوله به، ولكن لم يتم الحديث عن موعد لهذا الأمر ومن ثم تغيرت الحكومة واتجهت الأمور على نحو آخر، ولكن على أي حال فان المادة 59 يمكنها تمهيد السبيل في أي مرحلة كانت”.

وأكد على أنه “نحن الآن بحاجة الى آلية اكثر انسيابية ولفت الى أن القائد خوله قيادة الحرب الاقتصادية ضد أمريكا واعتبر أن هذه الحرب بحاجة الى صلاحيات أكثر وقال، أن البلاد تدفع الثمن في المواجهة مع أمريكا إلا أننا سننتصر في هذه الساحة بالتأكيد وأن الانتصار بحاجة الى ظروف وضرورات اهمها وحدة الفكر والثقة كل بالآخر”.

واضاف الرئيس روحاني “يمكننا اليوم العبور من هذه الحرب ولكن علينا ان نقلل من ثمن الحرب إلا أن الخلافات والتفرقة تزيد ثمن الحرب ومن جانب أخر كلما انتهت هذه الحرب الاقتصادية بصورة اسرع فذلك من مصلحة الشعب لان العبء كله ملقى على عاتقهم”.

واكد على أن امريكا لا يمكنها اركاع بلادنا وسندير البلاد رغم الظروف الصعبة والضغوط.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق