عربية ودولية

الاحتلال الصهيوني يقتحم الأقصى من جديد

حاصرت قوات الاحتلال الصهيوني المصلين الصائمين في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى المبارك لتأمين اقتحامات المستوطنين والسياح إلى المسجد، واعتقلت 3 منهم واقتادتهم لمكان مجهول.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية أن شرطة الاحتلال فتحت باب المغاربة “والذي تسيطر على مفاتيحه منذ احتلالها مدينة القدس” وسمحت للمستوطنين والسياح باقتحام الأقصى، ونحن في العشر الأواخر من شهر رمضان.

وأَضافت أن قوات الاحتلال رافقت المستوطنين خلال جولتهم في الأقصى، فيما تمركزت قوة منهم أمام المصلى القبلي وحاصرت المصلين المعتكفين.

وتعالت أصوات الصائمين بالتكبيرات خلال اقتحامات المستوطنين للأقصى، رفضا لاقتحامه واستباحته في هذه الأيام الفضيلة.

وتسود في هذه الأثناء حالة من التوتر في ساحات المسجد الأقصى، مع السماح للمستوطنين والسياح الأجانب باقتحامه، واعتقلت قوات الاحتلال شابًّا من أمام المصلى القبلي واعتدت عليه بالضرب المبرح واقتادته إلى منطقة باب المغاربة.

وكما واقتحمت مجموعة أخرى من المستوطنين المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، وسط تكبيرات المصلين المتواجدين، وغيرت شرطة الاحتلال مسار جولة المستوطنين، حيث أبعدتهم عن ساحة المصلى القبلي وسارت بهم من خلف المصاطب لمواصلة سيرهم في ساحات المسجد، وعلى صحن مسجد قبة الصخرة المشرفة أبعدت الشرطة الصهيونية نسوة تواجدن في المكان لمنعهن من التكبير.

من جانب أخر، أصيب شابان برصاص الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الأحد، على خطوط التماس شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأفادت المصادر، أن “جنود الاحتلال الصهيوني المتمركزين في الأبراج العسكرية على الشريط الحدودي بين منطقتي القرارة وعبسان الجديدة شرقي مدينة خان يونس، أطلقوا النار صوب شابين بعد محاصرتهما منذ الفجر قرب السياج الأمني.

وأوضحت، أنه “تم نقل المصابين إلى مستشفى غزة الأوروبي لتلقي العلاج، حيث أصيب شاب برصاصة في بطنه فيما الثاني أصيب في قدمه، ووصفت الطواقم الطبية أن حالة المصابين بين الطفيفة والمتوسطة، وتم التعامل معهما فور وصولهما للمستشفى”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق