الثلاثاء 25 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

استهداف ناقلتي نفط عملاقتين في بحر عمان

استهداف ناقلتي نفط عملاقتين في بحر عمان

أعلنت مصادر مطلعة أنه تم إخلاء ناقلتي نفط في مياه خليج عمان بعد وقوع انفجارات وحرائق على متنهما، وتم إعلان حالة التأهب وسط حالة التوتر التي تسود المنطقة.

وقالت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ، إن “أربعة مصادر في الشحن البحري والتجارة أكدت إخلاء الناقلتين وأن أفراد طاقميها بخير، مضيفة أن إحدى الناقلتين ترفع علم جزر مارشال واسمها “فرونت ألتير”، بينما تحمل الثانية اسم “كوكوكا كاريدجس” وترفع علم بنما”.

وأضافت أن “الناقلة كوكوكا كاريدجس لاتزال في منطقة خليج عمان ولا تواجه الغرق، وأنه تم انتشال قبطان وطاقم الناقلة من قارب إنقاذ، حيث أصيب أحد أفراد الطاقم بإصابة طفيفة، بعدما تسبب “هجوم” في أضرار بالجانب الأيمن من الناقلة ، وإن إحدى الحاملتين نرويجية، وإن حريقا شبّ فيها بعد أن شحنت حمولتها من نفط أبو ظبي، وقبل أن تنطلق في البحر ، وأن مشغلي إحدى ناقلتي النفط وصفوا الحادث بأنه بفعل هجوم”.

وتابعت “أعلن الأسطول الأميركي الخامس أنه تلقى نداءات استغاثة، وقال إن قواته موجودة في المنطقة وتقدم المساعدة”.

وبينت أن “صحيفة “تريد ويندز” المعنية بالشحن نقلت عن مصادر لم تحددها أن طوربيدا أصاب ناقلة نفط مملوكة لشركة “فرونت لاين” النرويجية قبالة سواحل إمارة الفجيرة بالإمارات”.

وزادت أن “ذلك جاء بعدما أعلنت مجموعة “عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة” -التي تديرها القوات البحرية البريطانية- صباح اليوم الخميس عن وقوع حادث غير محدد في خليج عُمان قرب الساحل الإيراني، ودعت إلى “توخي الحذر الشديد” في ضوء حالة التوتر السائدة بين الولايات المتحدة وإيران”.

وكانت أربع ناقلات للنفط تعرضت لهجوم قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية الشهر الماضي، حيث قدمت الإمارات والسعودية والنرويج وثيقة إلى الأمم المتحدة مؤخرا قالت فيها إن الألغام المستخدمة في الهجوم وضعها على السفن غواصون كانوا في زوارق سريعة، دون إشارة إلى الجهة المنفذة.

وفي 21 مايو/أيار الماضي، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن احتمال أن تكون طهران مسؤولة عن استهداف السفن أمر “ممكن جدا”، بينما ترفض إيران هذه الاتهامات بشدة.

المصدر:وكالات

تعليقات