الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » انتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيراني »

مظاهرات لبنان هي امتداد لمظاهرات العراق

مظاهرات لبنان هي امتداد لمظاهرات العراق

علقت صحف لبنانية وعربية، بنسختيها الورقية والإلكترونية، على المظاهرات التي اندلعت في مدن عدة في لبنان احتجاجاً على ضرائب كانت الحكومة أعلنت عن فرضها العام المقبل.

ويرى عدد من الكُتّاب أن هذه الاحتجاجات كانت متوقعة وأنها امتداد لتلك التي اندلعت في العراق والسودان والجزائر، وتوقع بعضهم أن تصل تداعياتها إلى “تغيير جذري” في السلطة الحاكمة.

وتراوحت التسميات التي أطلقها كُتّاب الرأي على هذه المظاهرات بين من سمّاها “حراكاً شعبياً” وبين من أطلق عليها اسم “ثورة” أو “انتفاضة شعبية”.

ترى “القدس العربي” اللندنية أن العوامل التي دفعت اللبنانيين إلى الشوارع لا تختلف عن تلك التي دفعت “إخوتهم في العراق والسودان والجزائر ومصر في الأسابيع والأشهر القليلة الماضية إلى الاحتجاجات العارمة”.

وتقول الصحيفة في افتتاحيتها إنه “رغم دهاء النظام اللبناني وطرقه العديدة لتصريف أزماته، فإنه وصل إلى أزمة وجودية طاحنة صار المخرج الحقيقي منها هو ما عبّرت عنه الشعوب العربية من رغبتها في ‘إسقاط النظام’، وصولا إلى منظومات ديمقراطية قادرة على تضمين الجميع والتعبير عن آمالهم وأحلامهم”.

ويتوقع غسان حجار في صحيفة “النهار” أن ما يحدث هو “حراك يؤسس للتغيير العميق“.

ويقول: “لم يكن أي فريق يتوقع أن يبلغ الحراك في الشارع الحد الذي يهدد بقلب الطاولة. الكل محرج. حتى حزب الله يشعر بحرج شديد، لإن التظاهرات  طالت مكاتبه.

ويصف سمير عطا الله في “الشرق الأوسط” اللندنية ما يحدث بأنه “انتفاضة على الغطرسة”، متهما السلطة الحاكمة بأنها “تتعاطى مع الناس بعجرفة مقيتة، كان لا بد أن توصل إلى هذا الانفجار”.

المصدر:وكالات

تعليقات