قتل 4 أشخاص وأصيب 100 آخرون، الأحد، إثر إطلاق الشرطة النار جنوبي بنغلاديش؛ لتفريق مئات المسلمين خلال احتجاج على منشور اعتبروه “مسيئًا” للنبي محمد، على “فيسبوك”، وفق إعلام محلي، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وقال قائد الشرطة المحلية، ساركار محمد قيصر، إن أعمال العنف اندلعت في منطقة برهان الدين في بهولا كبرى جزر البلاد (تبعد 116 كم من دكا)، عندما طالب محتجون غاضبون باتخاذ إجراءات ضد شاب هندوسي بسبب تعليق على فيسبوك قالوا إنه “مسيء” للنبي محمد.
وأضاف في تصريحات صحفية أن 4 أشخاص قتلوا وأن المصابين (لم يحدد عددهم بدقة)، بينهم نحو عشرة من مسؤولي الشرطة، يتلقون العلاج في المستشفيات المحلية.

وذكرت وسائل إعلام محلية، منها موقع “بي دي إن نيوز 24” (خاص) أن نحو 100 شخص أصيبوا، خلال الاحتجاجات.

وكانت السلطات المحلية عقدت اجتماعًا، الأحد، مع شيوخ القرية، في محاولة لنزع فتيل التوترات التي بدأت الجمعة.

من جانبه، نفى الرجل الهندوسي، المحتجز لدى الشرطة بغرض الحماية، أنه نشر هذا التعليق، وقال إن حسابه تعرض للاختراق.

وذكر قائد الشرطة المحلية قيصر، أنه بعد تقدم صاحب حساب “فيسبوك” بشكوى حول اختراق حسابه، احتجزت الشرطة 3 أشخاص بتهمة اختراق الحساب.

وغالبًا ما تندلع التوترات الطائفية في بنغلاديش ذات الأغلبية المسلمة، حيث تقول أقليات إنها تعاني من “التمييز”.