القمع الحكوميتصفية الصحفيينعربية ودولية

الأمم المتحدة تدعو النظام الإيراني الى إيقاف الإنتهاكات بحق المتظاهرين

تشهد محافظات إيران مظاهرات مناهضة لنظام المرشد، اندلعت شرارتها منذ بداية الأسبوع، وواجه الأمن الإيراني المتظاهرين بالقمع والقوة المفرطة ما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا.

و أبدى مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلقهُ العميق “يوم الثلاثاء” من استخدام قوات الأمن الإيرانية الذخيرة الحية ضد المتظاهرين وحث السلطات على الحد من استخدام القوة لتفريق الاحتجاجات التي أطلقت شرارتها زيادة في أسعار الوقود.

كما دعا المتحدث باسم المكتب روبرت كولفيل السلطات في إيران إلى إعادة خدمة الإنترنت المقطوعة منذ يوم السبت واحترام حق المتظاهرين في حرية التعبير والتجمع السلمي.

وقال في إفادة بجنيف إن المكتب وصلته تقارير عن أن عدد القتلى في مظاهرات إيران بالعشرات، مضيفا أن حجم الضحايا ”خطير للغاية على نحو واضح“.

وكان مرشد النظام الإيراني “علي خامنئي” أنحى يوم الأحد باللائمة في الاضطرابات على أعداء إيران الخارجيين، ومنهم الولايات المتحدة، وندد بالمحتجين ووصفهم ”بالبلطجية“.

وأفاد جون غامبريل في وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، أن الاحتجاجات الشعبية في إيران التي امتدت إلى مئة مدينة إيرانية تحولت بسرعة إلى أعمال عنف أقوى منها خلال الاحتجاجات الاقتصادية عام 2017 .

وبدأ التلفزيون الرسمي ببث مقاطع تركز على على هجمات عنيفة من قبل المتظاهرين.
ولفت إلى أن مستوى الاضطرابات التي بدأت الجمعة يبقى غير واضح بعدما أغلقت السلطات الإنترنت في أنحاء البلاد البالغ تعداد سكانها 80 مليوناً.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق