الثلاثاء 07 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

تزامن الاحتجاجات الإيرانية مع الإنتفاضة العراقية.. ماهي الأسباب؟

تزامن الاحتجاجات الإيرانية مع الإنتفاضة العراقية.. ماهي الأسباب؟
مع استمرار التظاهرات العراقية بمعظم المحافظات والمدن في الوسط والجنوب إزدادت حدة الاحتجاجات الشعبية بشكل واسع في إيران، احتجاجات عدها الكثير من المراقبين أنها ستسهم في زيادة زخم التظاهرات العراقية.
وعلى إثر رفع الحكومة الإيرانية أسعار وقود البنزين بأكثر من 100% اندلعت تظاهرات واحتجاجات كبيرة في مختلف المدن الإيرانية يوم الجمعة الماضي الـ15 من تشرين الثاني/ نوفمبر لتنتشر وفي غضون ساعات قليلة إلى مختلف المدن الإيرانية.
احتجاجات واجهتها قوات الأمن الإيرانية بالقمع الذي اعتادت عليه مع قطع خدمة الانترنت بعد أن انتشرت عشرات المقاطع الفيديوية التي أظهرت المحتجين الإيرانيين وهم يحرقون صورا للمرشد الإيراني “علي خامنئي”.
وفي هذا الصدد يرى أستاذ العلوم السياسية “محمد الشماع” في حديثه لوكالة “يقين” أن إيران وبسبب كم العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدراة الرئيس الامريكي “دونالد ترمب” عقب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي عام 2016، فإن الاقتصاد الإيراني شهد تراجعا كبيرا مع ارتفاع معدلات التضخم إلى 400%.

ويشير الشماع إلى أن التظاهرات في إيران ليست بالجديدة أو غير المعهودة، إذ أن الشعب الإيراني خرج في عام 1989 في تظاهرات حاشدة قمعت حينها ثم شهدت البلاد عدة تظاهرات كان آخرها الثورة الخضراء عام 2009 ضد حكم الرئيس الإيراني “أحمدي نجاد” والتي أدت إلى مقتل عشرات الإيرانيين نتيجة العنف المفرط ضد المتظاهرين.

وعن تزامن الاحتجاجات الإيرانية مع نظيرتها العراقية، يؤكد الشماع أن الشعب الإيراني متذمر من الوضع السياسي والاقتصادي الذي تعيشه بلادهم مع تمويل الحكومة الإيرانية لأدرعها العسكرية في سوريا واليمن والعراق بمليارات الدولارات في الوقت الذي تسجل فيه العملة الإيرانية انخفاضا غير مسبوق أحال 90% من الشعب الإيراني إلى فقير.

واللافت في الأمر أن التظاهرات العراقية التي كانت قد انطلقت شرارتها الأولى في الأول من تشرين الأول/ اكتوبر الماضي كانت قد نددت وما تزال بالتدخل الإيراني، ونتيجة التدخل الإيراني المباشر في قمع انتفاضة العراقيين، فإن التظاهرات الإيرانية تأتي هذه الأيام وكل العراقيين أمل بأن التظاهرات الداخلية في إيران ستقلل من التدخل الإيراني في العراق، فضلا عن إعطاء التظاهرات العراقية مزيدا من الزخم للتنديد بالتدخل الإيراني الذي بات يرفضه الشعب الإيراني ذاته.

تعليقات