عربية ودولية

نزوح 10 آلاف مدني خلال يومين بسبب هجمات النظام وحلفاؤه على إدلب

نزح 10 آلاف مدني سوري إلى مناطق قريبة من الحدود التركية في اليومين الماضيين، جراء هجمات النظام السوري وروسيا ومجموعات موالية لإيران على منطقة خفض التصعيد في إدلب.

جاء ذلك وفق ما أفاد به محمد حلاج، منسق جمعية “منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري” المعنية بجمع البيانات عن النازحين.

وأوضح حلاج أن معظم النازحين جاؤوا من ريف إدلب الجنوبي وخاصة من مدينة معرة النعمان وريفها، لافتا إلى أن النازحين بحاجة ماسة وعاجلة لخيام وبطانيات وغذاء.

وأشار إلى أن عدد النازحين جراء القصف المكثف منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، بلغ أكثر من 215 ألف شخص.

وأضاف أن النظام يتعمد استهداف المستشفيات ومراكز الدفاع المدني وبقية المرافق الحيوية، حتى يحول دون عودة الأهالي إلى مدنهم وبلداتهم.

يشار أن النازحين من قصف النظام وحلفائه، يلجؤون إلى المخيمات الواقعة في القرى والبلدات القريبة من الحدود مع التركية، إضافة إلى منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

كما يضطر قسم آخر من النازحين إلى اللجوء إلى حقول الزيتون، وسط ظروف جوية قاسية.

وقتل أكثر من 1300 مدني جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ 17 سبتمبر/ أيلول 2018.

كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/ أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت “خفض التصعيد”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق